شؤون ثقافية

وَ لِي فِي حُبِّكِ حَيَاةٌ

وَ لِي فِي حُبِّكِ حَيَاةٌ
حسن بن الزاوية
أحبك
كما لم يحب إنسانٌ إنساناً
في هذه الحياة
 
أحبك
كأن أموت فيك
و يشهدون أني
على حياة
 
أحبك
كأن الموت
كنه الحياة
 
أحبك
و أشهد الموت
على حبك
و لا شأن لي
بكل هذي الحياة
 
أحبك
و خارجَنا موت
و لي فيك حياة
 
أحبك
كما يحب الموت
أن يسلب الروح
كَيْما يَهَبَ الحياة
 
أحبك
كأن أضبط منبه عمري
على ساعة الموت
فأصحو كل يوم
على مزيد من حبك
و مزيد من الانتظار
و مزيد من الصبر
و مزيد مزيد مزيد…
من الحياة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق