الاقتصاد

الاتحاد الأوروبي يلجأ إلى الرشوة المالية لتركيا بهدف خفض التصعيد في شرقي المتوسط

كاجين أحمد _ xeber24.net

كشف أحد الدبلوماسيين في الاتحاد الأوروبي عن توجههم لسبيل جديد، في إطار خفض التصعيد بشرقي المتوسط من قبل تركيا وذلك، بعرض أموال إضافية عليها ضمن برنامج أموال اللاجئين، وتشكيل اتحاد جمركي جديد.

ونقلت وكالة “رويترز” عن دبلوماسي كبير بالاتحاد الأوروبي في تصريح منفصل يوم الجمعة، مشترطا عدم نشر هويته، أنه “كما توجد عصا العقوبات، سيكون هناك جزر لجعل تركيا تنخرط بجدية في حوار”.

وأضاف الدبلوماسي، أن “هذا الجزء قد يكون إحراز تقدم على صعيد اتحاد جمركي جديد ومزيد من الأموال لبرنامج اللاجئين”.

وكانت المفوضية الأوروبية الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، قد دعت اليوم الاثنين، إلى الحوار مع تركيا، وطالبت بأن تمتنع أنقرة عن اتخاذ خطوات أحادية تؤجج التوتر في شرق المتوسط.

وأشار متحدث باسم المفوضية في إفادة صحفية، إن “الاتحاد الأوروبي وإذا لم يؤت الحوار ثماره، تحرك بالفعل نحو العقوبات”.

ومن جهة أخرى، قال وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان في تصريحات صحفية: “الاتحاد الأوروبي يدعم سبل الحوار شرق المتوسط لكنه مصمم على فرض الاحترام و التعامل بالصرامة اللازمة إذا اقتضت الضرورة بما في ذلك فرض عقوبات على تركيا”.

وأوضح لودريان، أن “انتهاك المجال البحري لدولة عضو أمر غير مقبول، وأن على الاتحاد أن يتخذ جماعياً القرارات اللازمة”.

والجدير بالذكر أن لغة التهديد العسكري باتت هي اللغة الطاغية على تصريحات الدبلوماسيين الأتراك في الآونة الأخير بخصوص أزمة شرقي المتوسط، خاصة بعد أن أعلن الاتحاد الأوروبي بتوجهه لإعداد قائمة عقوبات ضد تركيا، بسبب استمرارها في أنشطتها الاستفزازية ضد اليونان وقبرص في المتوسط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق