اخبار العالم

الجيش الفرنسي يفرض شروطاً لبدء الحوار مع تركيا بخصوص شرقي المتوسط

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

حدد الجيش الفرنسي اليوم الأحد، شروطاً لبدء الحوار مع تركيا بخصوص أزمة شرقي المتوسط، و التوترات الحاصلة هناك بسبب استمرار تركيا بأنشطتها الاستفزازية والتنقيب عن موارد الطاقة في المياه الإقليمية لليونان وقبرص.

وقالت وزيرة الجيوش الفرنسية “فلورانس بارلي” في حوار مع إذاعة “أوروبا 1”: أن “التوترات الحالية حول التنقيب عن الغاز في البحر المتوسط مرتبطة بسلوك تركيا الذي يعد تصعيداً”.

وأكدت الوزيرة الفرنسية على، أنه “من أجل الحوار يجب التوقف عن التصعيد”.

وأوضحت بارلي، أن “تركيا تعترض على وجود مناطق اقتصادية حصرية، وتشكك في سيادة دولتين من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي هما اليونان وقبرص، وربما تعرض للخطر حقًا أساسيًا هو حرية الملاحة”.

وأضافت “ثمة حق في الملاحة في مياه البحر المتوسط. ولا يجوز الاستيلاء على موارد الطاقة والغاز خصوصا إذا تم الاعتراف بها وفقا للاتفاقيات الدولية”.

ولفتت الوزيرة الفرنسية إلى مشاركة قواتها في المناورات العسكرية مع اليونان وقبرص في المتوسط، أن “نهج فرنسا ليس تصعيدًا بأي حال من الأحوال، ما فعلناه هو ما نفعله بانتظام، أي أننا نبحر بانتظام في البحر المتوسط، إنه مكان طبيعي بالنسبة إلى بلدنا”.

هذا وكانت فرنسا قد شاركت خلال شهر أغسطس مرتين في المناورات العسكرية مع القوات اليونانية والقبرصية، كما أنها أرسلت 5 طائرات من طراز “رافال” إلى قبرص، في إطار تفعيل اتفاقية تعاون الدفاع المشترك بين البلدين، والذي دخل حيز التنفيذ اعتباراً من بداية هذا الشهر.

والجدير بالذكر أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كان قد أعلن يوم الجمعة، أنه سيقرن أقواله الأفعال في شرقي المتوسط، مشدداً على أن تركيا لا تحترم الأقوال بل الأفعال، مؤكداً أنه سيضع خطوط حمراء في المنطقة، كما فعلها في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق