شؤون ثقافية

لو رأيت المنارةَ أنكفي

لو رأيت المنارةَ أنكفي
 
أحمد رافع
 
راياتُ
جودِكِ في الهوا خلابُ
دربُ الشذا فمذاقُهُ الأطيابُ
 
أنا لو رأيتُ
بك المنارةَ انكفي
وأصيحُ
في قيد الجوى أسبابُ
 
 
انا لو رأيتَ
بك الأسى زاحَ الأسى
مولايَ
عندي في الفؤادِ عتابُ
 
انا ما ارتويتُ
من الحسين بلاسما
إذ في
رزايا العمر يُطرقُ بابُ
 
 
انا ما طرحتُ
الى الغياهِب انجُمي
فالريحُ
عشبي في الطريق ملابُ
 
انا لا ازيدُ
على القوارعِ جمرةً
انا ماشربتُ
فإِنَّ كأسي يبابُ
 
 
طفٌ بكفي والمنايا اضلعي
ويطيحُ
كفي في الثرى ينسابُ
 
طفٌ تخللُ
دمعتي ومصائبي
وتدورُ
في ملئ الجفون ذئابُ
 
 
بحّ الصريخُ وذي المآثرِ بيرقٌ
شغفٌ
الى بيتِ الرسول سحابُ
 
مرت بي
الويلاتُ شوقاً ضارياً
لإنَّ يروي الرضابَ رضابُ
 
 
مهما
حلا عند الضحى مترجرجاً
فالصوتُ
ازكى في الضريح رهابُ
 
وطويتُ
موجي والقواربُ اقفلت
فالدربُ
في صُبحِ الحسينِ شرابُ
 
 
لو هالَ
في هيمانِ عمري ( علقمٌ )
متصحرٌ ، إن الحسينَ كتابُ
 
لكنما
صوتَ الطفوفِ بداخلي
والباءُ
في وهج القصيد مصابُ
 
فكسرتها
كيما تقفقف في الذرى
والى مقامِكَ يقصد الأحبابُ

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق