اخبار العالم

وزير خارجية ألمانيا يتوجه إلى أنقرة محملاً رسالتين قوتين إلى تركيا

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

توجه وزير خارجية ألمانيا “هايكو ماس” بعد ظهر اليوم الثلاثاء، إلى أنقرة للقاء نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، لبحث أزمة شرقي المتوسط، بعد أن صعدت تركيا من التوتر هناك بسبب استمرار تنقيبها عن الغاز في المياه الإقليمية لليونان وقبرص.

وقبل توجه ماس إلى أنقرة علق على تأزم العلاقات بين الدولتين الجارتين تركيا واليونان، مؤكداً أنه يحمل رسالتين قويتين إلى الإدارة التركية الأولى هي: أن “ألمانيا والاتحاد الأوروبي بأسره يقفان في تضامن قوي مع اليونان”، والثانية: أن ” الوضع الحالي يتطلب بشكل عاجل وفوري خفض التصعيد والاستعداد للحوار على ضوء الشروط التي يحددها القانون الدولي”.

وكان ماس الذي يقوم بلاده بدور وسيط لخفض التصعيد بين أنقرة وأثينا، قد ألتقى قبيل ظهر اليوم، مع رئيس الحكومة اليونانية كيرياكوس ميتسوتاكيس الذي أعرب في بيان له، أن “مبادرة ألمانيا التي تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي تعمل بشكل إيجابي في هذا الاتجاه”.

كما التقى ماس بعد ذلك في أثينا مع وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس، مشدداً على ضرورة خفض التصعيد في شرقي المتوسط.

هذا وقد أعلنت الخارجية الألمانية في وقت سابق وقبل مغادرة وزيرها برلين متوجهاً إلى أثينا، إن “نافذة الحوار بين البلدين يجب الآن أن تكون وألا تغلق، والتصعيد لا يمكن إلا أن يلحق الضرر بالجميع وخصوصاً المعنيين مباشرة في المكان”.

ومن المفترض أن يعقد الاتحاد الأوروبي اجتماعا له في 27 و28 القادم، لبحث تطورات الأزمة في شرقي المتوسط، والتي كانت قد أعلنت مسبقاً عن تضامنها مع اليونان، مطالباً تركيا بسحب سفنها من البحر المتوسط والعودة للحوار.

وردت أنقرة على طلب الاتحاد الأوروبي، بتمديد مهام سفينتها “عروج رئيس” التي تقوم بأعمال بحثية في شرقي المتوسط قبالة السواحل القبرصية، مرافقة مع سفن حربية تركية.

والجدير بالذكر أن اليونان أطلقت عمليات مناورة بحرية متزامنة مع مناورات جوية بالقرب من السفينة التركية “عروج رئيس”، في جنوب شرق جزيرة كريت وجنوب جزيرة كاستيلوريزو اليونانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق