اخبار العالم

ألمانيا تتحرك دبلوماسياً لتطويق أنشطة تركيا في التنقيب بشرقي المتوسط

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

بدأت ألمانيا بتكثيف تحركاتها الدبلوماسية في محاولة منها للحفاظ على الاستقرار في شرقي المتوسط، بعد تصعيد التوتر بين تركيا واليونان، الناجم عن تعنت أنقرة بمتابعة عمليات البحث والتنقيب في المياه الإقليمية لقبرص وأثينا.

واكدت ألمانيا اليوم الاثنين، على لسان المتحدث باسم حكومتها “ستيفن زايبرت” على، ضرورة ضمان الاستقرار شرقي البحر الأبيض المتوسط.

وشدد زايبرت في مؤتمر صحفي عقده في برلين على، أهمية استمرار ألمانيا في إجراء مباحثات مع تركيا واليونان، بشأن شرقي المتوسط، مشيراً إلى، أن “شرقي المتوسط منطقة نحتاج فيها للاستقرار لا للتوتر”.

وأوضح المتحدث، أن “الحكومة الألمانية تبذل من أجل ذلك جهدها، لإجراء تركيا واليونان محادثات مباشرة، وبحث القضايا الخلافية”.

ومن جانبه أشار المتحدث باسم الخارجية الألمانية “كريستوفر برغر”، الذي شارك في المؤتمر الصحفي، إن وزير الخارجية هايكو ماس سيزور غدا، الثلاثاء، أثينا وأنقرة لإجراء محادثات.

ونوه برغر إلى، أن ماس سيبحث مع تركيا واليونان قضية شرقي المتوسط، مضيفاً أنه “ينبغي على البلدين إجراء حوار مباشر لإيجاد حل لهذه القضية، واتخاذ خطوات من أجل خفض التوتر”.

وتطرق المتحدث باسم الخارجية الألماني إلى قرار تركيا بتمديد مهام سفينة “عروج رئيس” في شرقي المتوسط قائلاً: أن “هذه الخطوة من وجهة نظرنا خاطئة خلال الوضع الراهن”، منوهاً إلى، أن “هذا الأسبوع سيشهد عقد اجتماعات سياسية رفيعة المستوى في برلين”.

وفي وقت سابق من اليوم، ذكرت وزارة الخارجية التركية في بيان لها، أن ماس سيلتقي نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو، وأنه من المنتظر أن يناقش الطرفان العلاقات الثنائية، وعلاقات تركيا والاتحاد الأوروبي، وملف شرق البحر المتوسط، وقضايا إقليمية.

والجدير بالذكر أن أنقرة أعلنت يوم أمس عن تمديد مهام سفينة “عروج رئيس” لمدة أربعة أيام، وذلك لمتابعة عملياتها غير الشرعية في المياه الإقليمية لليونان وقبرص، وكانت الخارجية الألمانية ردت على ذلك بأنه مؤشر سيء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق