اخبار العالم

أوساط تركية كثيرة تشكك في بشرى أردوغان المزعومة وتصفها بمجرد آلاعيب جديدة اعتاد عليها الشعب التركي

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

شككت أوساط تركية كثيرة عن البشرى المزعومة التي أعلن عنها رئيس البلاد رجب طيب أردوغان الجمعة، ووصفوها بألعوبة جديدة لإلهاء الشعب عن فشله الذريع في إدارة أزمات البلاد، خاصة الاقتصادية منها.

وعندما كان أردوغان يعلن عن بشراه، عرض التلفزيون التركي عبارة «احذروا المحتالين» على شريط الأخبار، ما أثار موجة من السخرية لدى رواد وسائل التواصل الاجتماعي في حقيقة اكتشافات الغاز التي يعلنها الرئيس التركي بين الحين والأخر لمواجهة الاتهامات بالفشل في إدارة أزمات البلاد.

كما اعتبرت أصوات من المعارضة التركية تصريحات الرئيس التركي ليست إلا مجرد ألاعيب جديدة لإلهاء الشعب عن فشله في إدارة الأزمات الاقتصادية، حيث أكدت الرئيسة المشتركة لحزب الشعوب الديموقراطي، برفين بولدان، إنه في حين يعاني الشعب التركي من الجوع والفقر تواصل الحكومة التركية ادعاءاتها باستخراج الغاز الطبيعي في البحر الأسود، مؤكدة أن “الشعب لن يصدق تلك الألاعيب”.

وقالت بولدان: أن “الشعب التركي لن يصدق ألاعيب أردوغان الذي يستغل الغاز الطبيعي في كل مرة يجد فيها نفسه محاصرًا في الزاوية، وأنه في ظل معاناة الشعب من الجوع والفقر والبؤس، لجأ حزب العدالة والتنمية لأكذوبة اكتشاف الغاز وأعلنها اليوم كبشرى سارة”.

وأضافت، أن الأحزاب السياسية والشعب التركي يواجهون الآن حزبًا ليس لديه القوة اللازمة لإدارة البلاد. وقالت إن الحكومة ليس لديها ما تظهره من إنجازات أمام الشعب، وإنها تلجأ لحيلة مثل اكتشافات الغاز في محاولة منها لتدارك حالة الانهيار التي يعانيها الشعب بسبب سوء الإدارة والتعثر في حل أزمات البلاد.

وأشار الكاتب الصحفي التركي الشهير “جان دوندار”، رداً على مزاعم أردوغان، إن “مثل تلك الأخبار السارة التي يتشدق بها الرئيس التركي، ما هي إلا استراتيجية ثابتة لدى أردوغان والسلطة الحاكمة في تركيا سعيًا نحو زيادة الشعبية

ومن جانبه، أكد الكاتب الصحفي بجريدة «سوزجو» التركية، يلماز أوزديل، أن هذه البشرى ليست الأولى من نوعها، وأن أردوغان كثيرًا ما أعلن عن اكتشافات مماثلة لم يظهر لها أثر حقيقي حتى الآن.

وقال أوزديل في تغريدة عبر حسابه الخاص على “التويتر”: إن “الصحف الموالية للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، كثيرًا ما نقلت عن الحكومة أخبارًا عن اكتشافات نفطية وغازية كبيرة خلال سنوات حكم أردوغان الـ18، وأضاف أن تلك الاكتشافات المزعومة لم يظهر لها أثر حقيقي حتى الآن”.

وكشفت صحفية “دنيز زيرك” التركية، أن “أردوغان أعلن عن اكتشافات نفطية وهمية 30 مرة على الأقل منذ عام 2003، ولم يكن الغرض سوى تداول هذه الأنباء والترويج لها كإنجازات قبيل الاستحقاقات الانتخابية المختلفة”.

أما جريدة “جمهوريت” التركية قالت: إن “الانتخابات الرئاسية الوشيكة هي هدف أردوغان من هذا الإعلان المضلل، وغير المقرون بدلائل واقعية”، مضيفةً أنه من المتوقع أن يجري حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، والذي يتزعمه أردوغان، انتخابات رئاسية مبكرة في عام 2021.

وتطرقت الجريدة إلى جزء من أبرز الادعاءات الأردوغانية عن اكتشافات نفط وغاز سابقة، لتفنيد مزاعمه الجديدة، مشيرة إلى أن عام 2004 شهد إعلانا عن أول كشف للغاز الطبيعي في البحر الأسود بعد عمليات تنقيب في سواحل اقتشه قوجه.

وأوضحت، “آنذاك تم الترويج للكشف بأنه يخدم مصالح تركيا الاقتصادية وسيجذب استثمارات ضخمة بحلول نهاية العام”، لكن الأمر لم يتعدّ حبرا على ورق الصحف.

كما لفتت الجريدة إلى، أنه “عام 2006، أعلن نظام أردوغان عن اكتشاف حقول للبترول على أعماق أكبر في سواحل البحر الأسود، وبشروا بقرب تدشين أول خط للغاز من تلك الحقول، ولم يحدث شيء”.

وأعادت نشر تصريحات لحلمي جولر وزير الطاقة والموارد الطبيعية الأسبق، والذي قال عام 2010 “بعد عام من الإطاحة به عام 2009” أن كل الغاز الطبيعي الذي اكتشفته تركيا لا يكفي عُشر احتياجات المنازل، ناهيك عن المصانع ومحطات الكهرباء.

وأضافت الجريدة، أنه في ذات العام 2010، أعادت تركيا نفس النغمة الكاذبة عندما أعلنت عن وجود حقل غاز طبيعي في السواحل الغربية للبحر الأسود نتيجة عمليات تنقيب، وفي 2019، أعلنت تركيا عن اكتشاف حقل للغاز الطبيعي في تكير داغ يتضمن احتياطيات ضخمة قدرها 286 مليار متر مكعب، ثم اختفى الحديث عنه.

كما نوهت، أنه خلال العام الجاري، شهد شهر مارس/آذار الماضي الإعلان عن اكتشاف غاز طبيعي في “تراقيا” باحتياطيات 200 مليار متر مكعب تغطي احتياجات تركيا 15 عاما، ثم خفت الحديث عنه.

وشككت صحيفة “جمهوريت بمزاعم أردوغان الجديدة، مؤكدةً إن “الغرض من هذه الأخبار هو تداولها في إعلام نظام أدروغان قبيل الانتخابات، خاصة في ظل الإخفاقات الاقتصادية الكبيرة التي تعانيها البلاد في الوقت الحالي”.

والجدير بالذكر وسط الأزمة الاقتصادية التي تطيح بتركيا وانهيار قيمة ليرتها، أفصح أردوغان عن بشراه المزعومة باكتشاف سفينة الفاتح لـ 320 مليار متر مكعب من الغاز في البحر الأسود، وأنه سيكون جاهز للاستخدام في 2023.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق