شؤون ثقافية

قرنفلة بيضاء

قرنفلة بيضاء
 
سامي المسلماني
 
دائما هناك سبب وجيه
للبكاء..
نظرتان بين عمرين من نفس النافذة
على العالم
تكفيان لأرى الجدار الابيض
في الأفق البعيد
وأرى الأفق البعيد
مجرد خط رصاصي
على جدار أبيض…
القرنفلة البيضاء لا تكذب ابدا،
هي سلالة القصائد،
انسلت دون ضجيج من بين الأزهار الملونة
وعادت إلى البياض الأول،
حكمة البدايات هي
وخصم عنيد للجدار….
ليس ثمة في الأفق البعيد
سوى مزيد من الملح
على الجراح،
ماأظنه جصا ابيض على الجدار ليس سوى
قماشة كبيرة تنسج
شكل جسدي،
سيكون محزنا أن أكون حشوا لها،
كم هو عبثي أن أكون سيجارة فارهة
لدود لم يعرف يوما لذة التدخين!
كم هو طروادي أن أكون سيجارة
لدود لم يجرب يوما أن يرسم قرنفلا
عبر الدخان المتصاعد!…
سأكتب وصيتي قريبا:
لا أريد كفنا،
كفنوني بسترة سوداء
وضعوا في عروتها قرنفلة بيضاء
كي تتناسل تلك القصائد التي لم اقلها
وتمنع الدود من التدخين!

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق