logo

قبرص تنتقد الاتحاد الأوروبي وتقول: سياسة المهادنة ورسائل الدعم لا تكفي لردع تركيا في شرقي المتوسط

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

وجهت قبرص انتقادات لاذعة إلى شركائها في الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين، بسبب تعاملها مع ملف الأزمة في شرقي المتوسط وتصعيد التوتر هناك من قبل تركيا عبر استفزازاتها بالاستمرار في التنقيب بالمياه الإقليمية اليونانية والقبرصية.

واكد المتحدث باسم الحكومة القبرصية في تصريحات للصحفيين، “للأسف نشهد خجل الاتحاد الأوروبي من لعب دور ملموس وانتهاج سياسات رادعة”.

وأضاف المتحدث الحكومي، أن “نيقوسيا ترحب بالتعبير عن الدعم من شركائها في الاتحاد الأوروبي لكن هذا لا يكفي”.

وشدد على، أن “سياسة المهادنة ورسائل الدعم لا تكفي لتثبيط عزم تركيا في ما يتعلق بإجراءاتها غير القانونية”، منوهاً إلى، أن “الاتحاد الأوروبي يحتاج إلى أن يكون له وجود أكثر كثافة في شرق البحر المتوسط”.

وفي سياق ذات صلة، أعلنت وزارة الخارجية اليونانية بأن وزيرها نيكوس دندياس، سيتوجه غدًا إلى قبرص لمقابلة رئيسها “نيكوس أناستاسياديس”، ووزير الخارجية “نيكوس كريستودوليديس”.

وقالت الوزارة في بيان لها: إن “المحادثات ستركز على الأنشطة غير القانونية لتركيا في منطقة شرق البحر المتوسط، وكذلك التعاون بين اليونان وقبرص على المستويين الثنائي والأوروبي، ومناقشة خطط التعاون في المنطقة”.

هذا وبعد بيان الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة الماضي الذي أعلن عن تضامنه مع كل من قبرص واليونان في شرقي المتوسط، ودعوة تركيا بخفض التصعيد وسحب سفنها من البحر، ردت تركيا بتحد واضح، بتوسيع نشاط البحث والتنقيب في الجرف القاري لقبرص واليونان وإرسال سفينة ثالثة “يافوز” للعمل هناك حتى نهاية الشهر القادم.

والجدير بالذكر أن الولايات المتحدة حذرت تركيا من استمرارها بالتصعيد في شرقي المتوسط على لسان وزير خارجيتها مايك بومبيو الذي ألتقى مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو في جمهورية الدومينيكان يوم أمس، بالتزامن مع زيارة خاطفة لوكيل وزارة الخارجية هيل إلى قبرص، والذي أكد على دعم بلاده الكامل لحقوق الجزيرة في استثماراتها من الهيدرو كربون المكتشف في جرفها القاري.

Comments are closed.