البيانات

PYD: قفزة 15 آب كانت الرصاصة الأولى التي أطلقها الشعب الكردي على جدار الخوف والعبودية السائد على كاهل الشعب الكردي على مدى قرون مديدة

سلافا عمر ـ Xeber24.net

أصدر حزب الاتحاد الديمقراطي “PYD” بياناً إلى الرأي العام في الذكرى السنوية ال37 لإنطلاقة 15 آب أوضح فيه أن الإنسان الحر هو الذي أطلق الرصاصة الأولى في 15 آب 1984 لتصل ارتداداتها إلى يومنا هذا ولتجعل من الشعب الكردي حامل شعلة حرية شعوب الشرق الأوسط.

وجاء في البيان، “قفزة 15 آب كانت الرصاصة الأولى التي أطلقها الشعب الكردي على جدار الخوف والعبودية السائدعلى كاهل الشعب الكردي على مدى قرون مديدة، فالثورات والتمردات التي شهدتها كردستان على مدى تاريخها لم تكن كافية لجلب الحرية للشعب الكردي وكردستان وكان لا بد من ابتكار أساليب وعوامل جديدة قادرة على تحمل المسؤولية والحل كان في خلق الإنسان الحر في فكره وإرادته.

وتابع البيان، “الإنسان الحر الذي تم خلقه في السبعينيات أثبت جدارته في أحلك ظروف سجن آمد حيث الظلم وفرض الاستسلام وأكثر أشكال التعذيب وحشية وبقي الإنسان الحر متمسكاً بإرادته، فأضرم النار في بدنه ليجعل من نفسه شعلة نوروز وأضرب عن الطعام حتى أرضخ الظالم لإرادته في سجنه، ولجأ إلى جبال كردستان دفاعاً عن كرامة شعبه.

وأضاف البيان, “هذا الإنسان الحر هو الذي أطلق الرصاصة الأولى في 15 آب 1984 لتصل ارتداداتها إلى يومنا هذا ولتجعل من الشعب الكردي حامل شعلة حرية شعوب الشرق الأوسط وطليعة دمقرطتها بعد أن كان يعاني سكرات الموت نتيجة لقسوة الأعداء وظلمهم الذي لا يلتزم بأية مقاييس إنسانية أو أخلاقية ولا يعترف بأية قوانين أو معاهدات وضعها العالم المتمدن لحماية حقوق الإنسان والشعوب.

ولفت البيان، “حركة حرية كردستان بقيادة أوجلان استطاعت تنظيم الكردي الحر في كافة أجزاء كردستان والمهجر مما أثار أعداء الشعوب والحرية والديمقراطية فتكالبت عليه في مؤامرة دولية لا مثيل لها عبر التاريخ وتمكنت من أسر القائد وتسليمه للفاشية التركية على أمل إيقاف الإنسان الحر عن مسيرته، ولكن القائد استطاع تطوير براديغما الأمة الديمقراطية التي تحقق الحرية والمساواة لكافة شعوب الشرق الأوسط مما جعل شعوب المنطقة بأكملها حاضنة لفكر وفلسفة الإنسان الحر وقائده.

واشار البيان، “أرادت قوى الهيمنة العالمية إعادة ترتيب الشرق الأوسط ليواكب متطلبات مصالحها المستجدة فاصطدمت مخططاتها وأدواتها بالكردي الحر ومشروعه الديمقراطي الذي استطاع هزيمة تلك الأدوات، وأصبح الشعب الكردي جزءاً لا يمكن تجاوزه في معادلة الشرق الأوسط من خلال إرادته الحرة ومشروعه الديمقراطي الذي تجسد في شمال وشرق سوريا والذي بات مشروعاً لكل شعوب المنطقة.

وشدد البيان، “إننا في المجلس العام لحزب الإتحاد الديمقراطي PYD نحيي الذكرى السادسة والثلاثون لانطلاقة 15قفزة آب ونبارك للشعب الكردي ولجميع شعوب المنطقة التي وجدت في براديغما الأمة الديمقراطية ضالتها نحو الحياة الحرة الكريمة التي ناضلت وتناضل من أجلها.

وتطرق البيان، “وننحني إجلالاً وإكباراً أمام ذكرى عشرات الآلاف الذين ضحوا بحياتهم وعشرات آلاف الجرحى الذين لم يرتضوا بالذل والهوان لشعوبهم، وفي مقدمتهم القائد معصوم كوركماز مهندس قفزة آب، وصانع الإنسان الحر وبراديغما الأمة الديمقراطية القائد آبو الذي استطاع تغيير مسار التاريخ المشؤوم لشعوب الشرق الأوسط ولا زال يناضل من داخل سجنه في إيمرالي.

واختتم البيان، “وندعو أبناء شعبنا وشعوب المنطقة عموماً إلى مزيد من رص الصفوف لأننا بصدد الجولة الأخيرة لهذا الصراع المرير بين إرادة الشعوب الحرة ومن يريد فرض الخنوع عليها.
و روح قفزة آب ستحقق لنا الحياة الحرة الكريمة تحت سقف الأمة الديمقراطية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق