الأخبار الهامة والعاجلة

تركيا ترفض التحذيرات الأوروبية وتقول أن الدعوات يجب أن لا تتوجه الى أنقرة

بروسك حسن ـ xeber24.net

ردت الخارجية التركية بشكل سريع الى بيان دول الاتحاد الأوروبي ودعوتها الى عدم التصعيد في شرق المتوسط.

وقالت وزارة الخارجية التركية، اليوم السبت، إنه ينبغي للاتحاد الأوروبي توجيه دعوة الحوار والتفاوض إلى الجهات التي تتخذ خطوات أحادية شرقي البحر المتوسط، لا إلى أنقرة، في إشارة الى كل من اليونان وفرنسا.

بيان وزارة الخارجية التركي جاء عبر حسابها على التويتر، ادعت فيه أن تركيا تدعم الحوار والتفاوض.

وأكدت تركيا مضيها في القدوم على الاستمرار في عمليات البحث والتنقيب، رغم جميع دعوات الدول وقالت الوزارة في بيانها ’’ تركيا مصممة على حماية حقوقها الشرعية ومصالحها’’.

وأضافت: “دعوة الاتحاد الأوروبي إلى الحوار والتفاوض ينبغي أن توجّه إلى أولئك الذين يتخذون خطوات استفزازية وأحادية الجانب شرقي المتوسط، لا إلى تركيا”.

وشددت الوزارة على أن “الدعوة الأوروبية يجب أن توجه إلى أولئك الذين لا يحترمون حقوق ومصالح تركيا والقبارصة الأتراك”.

واحتلت تركيا الجزء الشمالي من جزيرة قبرص اليونانية بعملية عسكرية، في 1947، ولا تعترف بسيادتها على الجزيرة أية دولة.

والجمعة، دعا وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، إلى الحوار والمفاوضات لتجاوز التوتر الحاصل شرقي البحر المتوسط بين تركيا واليونان وقبرص اليونانية.

الدعوة جاءت في بيان عقب اجتماع طارئ لمجلس العلاقات الخارجية للاتحاد الأوروبي، ترأسه الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد جوزيب بوريل، عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

وأكد البيان أن “ترسيم الحدود البحرية والاستفادة من الموارد لا يمكن حلهما إلا من خلال الحوار والتفاوض في إطار حسن النية وعلاقات حسن الجوار والقانون الدولي”.

وتواصل تركيا في السنوات الأخيرة اتخاذ خطوات أحادية الجانب، وسط إطلاق تهديدات يومية بأنها سترد على اي تحرك يوناني في المنطقة.

ورغم أحقية اليونان في ساحل المتوسط حسب قرارات اممية الا ان تركيا ترفض الاعتراف بها وتدعي امتلاكها مساحات واسعة في بحر ايجه وشرقي المتوسط بحجة حقها في شمال قبرص التي تحتلها أنقرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق