شؤون ثقافية

تفاحةٌ .. و قدحان ..!

تفاحةٌ .. و قدحان ..!

سأمضي بقافية الثّغر إلى قبلة
فعمّد قلبي من ريقِ شِعرك
حين تخضرّ كرومُ الشّوق
و تعصرُ من ثديها ترياقّ النّوى
سنلتقي ..
لنشبعَ القصيدَ بالقوافي ..
حين يعتّقُ النّأي دنانَ نبيذنا
ستغدو شهيّة مياسمُ اللّمى
…..كرز و بعضُ تمر
و جوريّة تعطّر فيضَ الهوى
هل يشبعُ الثّغر من نظرة …؟؟
أم أنّ العينَ .. ستغرفُ بدلوها
من سحرِ الرّؤى ..
و صدركَ المتصحّرُ دون كفّي الغائم ..!
كيفَ يورقُ نجوما ..؟؟
سأسقي الرّيمَ الشّاردَ في أغنيتك
من بوتقةِ اللّحنِ العذري
ما زالً ينسلّ ريحُ الغوى عاتيا
بين خصلاتِ نبضي
يشاكسُ أوراقي المنثورة
و ينفخُ في مجمري …
و طيفكَ صبيٌّ يأكل
من أفنانِ قلبي تفاحة
و يحتسي من زقّ ثغري .. قدحين
و يخطفُ همسَ روحي إلى
براحِ السّماء .

ناهد بدران

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق