اخبار العالم

ماكغورك: من الدوافع الرئيسية للتطبيع التاريخي بين الإمارات واسرائيل سياسات تركيا الإقليمية

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

أكد الدبلوماسي الأمريكي المخضرم بريت ماكغورك اليوم الجمعة، أن من أبرز الدوافع الأساسية التي سرعت عملية التطبيع التاريخي بين دولة الإمارات واسرائيل، هي السياسات التركية الإقليمية وتداعياتها المهددة لكل من القدس وأبو ظبي.

وقال ماكغورك في تغريدة نشرها على صفحته الرسمية بـ “التويتر”: أنه “من بين الدوافع الرئيسية للتطبيع التاريخي بين الإمارات واسرائيل، سياسات تركيا الاقليمية، التي ينظر اليها منذ فترة طويلة على أنها تشكل تهديداً متزايداً في كل من القدس وأبو ظبي”.

هذا وقد أعلنت كل من اسرائيل والامارات يوم أمس، عن اتفاق تاريخي بحسب وصف الرئيس الأمريكي ترمب، للتطبيع بين البلدين، والتي من شأنها أجلت عملية ضم أراضي الضفة الغربية لفلسطين إلى تل أبيب، مقابل فتح مكتب تمثيل دبلوماسي لأبوظبي في إسرائيل.

والجدير بالذكر أن بريت ماكغورك هو محام ودبلوماسي أمريكي، كان يعمل في مجلس الأمن القومي لواشنطن، ثم عينه باراك أوباما في 23 أكتوبر 2015 ليكون المبعوث الرئاسي الخاص للتحالف الدولي لمكافحة داعش خلفا للجنرال جون ألين بعدما كان نائبا له منذ 16 سبتمبر 2014. قبل ذلك عمل السيد ماكغورك نائبا لمساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون العراق وإيران.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق