اخبار العالم

بالتزامن مع اجتماع الاتحاد الأوروبي أردوغان يصعد التوتر في شرقي المتوسط ويؤكد على استمرار أعمال التنقيب هناك

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

صعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من أجواء التوتر القائم في شرقي البحر المتوسط، على خلفية إرساله سفينة “عروج رئيس” للتنقيب عن الغاز والنفط هناك، وسط استنكار دولي واستهجان يوناني وقبرصي.

وقال أردوغان اليوم الجمعة في تصريحات له: أن” سفينة التنقيب “أوروتش رئيس” ستواصل أعمالها شرقي المتوسط حتى 23 أغسطس/آب الجاري”، زاعماً أن أدنى هجوم ضد هذه السفينة لن يبقى دون رد.

كما زعم قاصداً اليونان، أنهم ” قاموا بالاعتداء على مقابر أبناء جلدتنا وتدنيسها في تراقيا الغربية باليونان”، مدعياً أن بلاده لا تترك أبناء جلدتها لوحدهم وتقوم بما يلزم في الوقت المناسب .

ولفت أردوغان إلى تعرض إحدى سفنها لفرقاطة يونانية متواجدة بالقرب من سفينة “عروج رئيس” أمس وإلحاق الأضرار بها قائلاً: “هذا ما حدث الخميس حيث قامت سفينة كمال رئيس بالرد اللازم على ذلك، وعقب ذلك انسحبوا إلى مينائهم.. لا يمكننا ترك ذلك بدون رد”، مضيفاً أن “التطورات في شرق المتوسط مضطربة”.

وهدد الرئيس التركي أنه سيكرر الاعتداء على أي سفينة كانت تقترب من سفنها المدنية في شرقي المتوسط.

وتطرق أردوغان إلى، الاتفاق المصري اليوناني حول ترسيم الحدود البحرية بينهما قائلاً: “في الحقيقة أجد صعوبة في فهم مصر بهذا الشأن.. لأن جهاز استخباراتها تقول لاستخباراتنا أشياء مغايرة، حاليا يواصل الجهازان المحادثات”.

ولفت إلى ملف الأزمة الليبية ومؤمر برلين زاعماً، أن “تقريبا كافة المشاركين في مؤتمر برلين لم يلتزموا بشروط ومقتضيات المؤتمر”، مضيفاً “أما نحن فاتخذنا الخطوات اللازمة فيما يتعلق بمؤتمر برلين في إطار القانون الدبلوماسي، وما زلنا نفعل ذلك

ويأتي ذلك بالتزامن مع عقد وزراء خارجية الدول الأوروبية اجتماعاً لها عبر الوسائل المرئية المغلقة، لبحث أزمة التوتر في شرق المتوسط ومخاطر التصعيد العسكري على إثر تقدم سفينة المسح التركية “عروج رئيس” في المنطقة البحرية المتنازع عليها مع اليونان، وترافقها سفن حربية عدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق