اخبار العالم

تركيا تشعل الحرب بين أرمينيا وأذربيجان مؤكدة دعمها للأخيرة

سورخين رسول ـ Xeber24.net ـ وكالات

أكد وزير الدفاع التركي خلوصي آكار، بـ “أن تركيا تقف إلى جانب أذربيجان ضد أرمينيا، التي ارتكبت إبادة جماعية في “خوجالي” أمام أعين العالم كله واحتلت إقليم “قره باغ” الأذربيجاني”. (بحسب قوله)

وهي عملية عسكرية قامت بها فرقة من الجيش الأرمني في 25-26 فبراير 1992 خلال حرب ناغورنو كرباخ راح ضحيتها بحسب مصادر حكومية أذرية حوالي 613 مدني أذري.

وتهدف تركيا إلى إشعال الحرب ما بين أرمينيا وأذربيجان، متناسية المجزرة التي ارتكبتها بحق أرمينيا خلال الحرب العالمية الأولى، والتي تعرف بـ”المحرقة الأرمنية و المذبحة الأرمنية أو الجريمة الكبرى”، وراح ضحيتها ما بين مليون إلى 1.5 مليون شخص.

لا تنفك تركيا عن استغلال مناطق النزاع في العالم لإيجاد موطئ قدم لها يمكنها من التدخل عسكريا وفرض سيطرتها وتعزيز هيمنتها، فبعد سوريا وليبيا، تتجه أنظار أنقرة هذه الأيام نحو الأزمة القائمة بين أرمينيا وأذربيجان بشأن إقليم حدودي متنازع عليه بين البلدين منذ سنوات.

وتقف تركيا إلى جانب أذربيجان، الغنية بالنفط، والتي تطالب بأحقيتها في إقليم ناغورني-قره باغ، ذي الأغلبية الأرمنية، في حين تقول أرمينيا إن الإقليم يقع في نطاق سيادتها، الأمر الذي أشعل نزاعا بين الجارتين أرمينيا وأذربيجان منذ استقلالهما عن الاتحاد السوفيتي مطلع تسعينات القرن الماضي.

ودخل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على خط الأزمة المستمرة بين البلدين قبل أيام، على إثر تجدد الاشتباكات المسلحة عبر الحدود بين أرمينيا وأذربيجان، إذ قال أردوغان إن أنقرة لن تتردد في الوقوف ضد أي هجوم” على أذربيجان، واصفا موقف أرمينيا بأنه “صعب”، في إشارة بدا من خلالها أردوغان وكأنه يمد يد المساعدة إلى باكو إيذانا بتدخل عسكري على غرار ما فعل في سوريا وليبيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق