اخبار العالم

روسيا تتخوف من تسييس المساعدات الإنسانية في لبنان و ترفض أي تدخل في شؤونها

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

أبدت روسيا اليوم الخميس، عن تخوفها من تسييس المساعدات الإنسانية المقدمة إلى بيروت، معربةً عن رفضها القاطع للتدخل الأجنبي في شؤون لبنان، وتأكيد دعمها لسيادة ووحدة الأراضي اللبنانية.

جاء ذلك في بيان للخارجية الروسية، كأول تعقيب لها على استقالة الحكومة اللبنانية، ومحاولات عدة دول على فرض رؤيتها للحكومة الجديدة، مشددةً على أن موسكو تدعم تقليديا سيادة الدولة اللبنانية واستقلالها وسلامة ووحدة أراضيها.

وقالت الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا: “تنظر روسيا إلى الأحداث السياسية الجارية في لبنان على أنها شأن داخلي خاص، وتدعو إلى توافق وطني دون تدخل خارجي”.

وأضافت زاخاروفا، “نعتبر الوضع السياسي الراهن والأحداث السياسية شأنا داخليا بحتا للبنان. وتقليديا، نحن ندعم سيادته واستقلاله ووحدته وسلامة أراضيه”.

ونوهت المتحدثة الروسية إلى، أن “موسكو تدعو إلى حل جميع القضايا المستعصية على الأجندة السياسية الداخلية اللبنانية في المجال القانوني، من خلال الحوار والوصول إلى توافق وطني واسع دون تدخل خارجي”.

وهذا وتابعت قائلةً: أن “روسيا تخش من محاولات بعض القوى تسييس تقديم المساعدات الإنسانية إلى لبنان”.

وقبل أيام فقط من تفجير مرفأ بيروت، تحدثت عدة وسائل إعلامية ومسؤولين لبنانيين عن مساعدات تركية مشبوهة قدمتها مؤسسة تيكا التركية لأهالي مدينة طرابلس، تهدف إلى محاولات لتقسيم البلاد والسيطرة على مقدراتها من خلال الجماعات الإسلامية المتشددة.

وحذر مسؤولين لبنانين من مغبة التدخل التركي التي تسعى إلى تأجيج نار الطائفية في لبنان، عبر دعمها لأطراف سياسية في مدينة طرابلس، في حين رفضت تركيا هذه الاتهامات.

وبعد الانفجار الذي حل بمرفأ بيروت وراح ضحيته 172 شخص على الأقل وإصابة نحو 6 آلاف آخرين، استغلت تركيا هذه الحادثة لتزيد من تدخلها في الشأن اللبناني تحت مساعي مساعدات انسانية، وتقديم معونات عبر مؤسساتها المشبوهة والتي تعمل كأجهزة أمنية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق