شؤون ثقافية

الطقس حار جداً

الطقس حار جداً
 
 
صلاح يوسف
 
الطقس حار جداً
لكن ابتسامة جدتي
تنعشني كغيمة ماطرة
وأنا أركض
في فناء البيت
أطارد الفراشات الحائرة
وأطعم العصافير
رغيف قلبي
 
الطقس حار جداً
ولكنه يبعث السكينة
في هذه المدينة المتعبة
تخف حركة السير
شيئاً فشيئاً
ثم يخيم السكون
على المكان
لاشيء ..
سوى الشمس اللاهبة
وعاشق يتيم
في موعد مكسور
وحلم لايتحقق
وقميصه الذي يلبسه
في جميع الفصول
ينتظر القطار القادم
وقد جفت الورود
بين يديه
 
الطقس حار جداً
لكن حرارة الكلام مرتفعة
وحرارة القلب أيضاً
هل يمكن لي
يابحرية العينين
ان أصطاف قليلاً
في حضن
شواطئك الساحرة
هل يمكن لي
أن أرتمي
على رمال عينيك
منهكاً .. وأنام
ففكرة الخروج والتسكع
على أرصفة الحزن
تجعلني أتسلل
من مسامي هارباً إليكِ
فطقس عينيكِ
جميل جداً
في هذه الظهيرة
الوادعة
 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق