اخبار العالم

القوات العراقية تنشر السلاح الثقيل والمتوسط على الحدود مع تركيا بعد يوم من مقتل ضباطها بقصف تركي

رغد المُطلق – Xeber24.net ـ وكالات

نشرت قوات حرس الحدود العراقي اليوم الأربعاء، تعزيزاتٍ عسكريّةً ضخمة ضمت أسلحةً ثقيلةً وأخرى متوسطة، إضافة إلى المزيد من الجنود على الحدود العِراقية التُركية، وذلك بعد يومٍ من مقتل ضابطين عراقيين، في هجوم بطائرة مُسيّرة تابعة للنظام التركيّ على إقليم كردستان.

وقال مدير ناحية سيدكان بمنطقة برادوست “إحسان جلبي” في تصريحات صحفية ل: بأن “حرس الحدود جلبَ المزيد من القوات والأسلحة الثقيلة والمتوسطة للانتشار على الحدود العراقية التركية”.

وأوضح مدير الناحية، أنّ “الأجواء هادئة لغاية الآن، ولم يحدث أيّ توتّر على الحدود بعد قصفِ يوم أمس”.

وكان مستشار رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي “هشام دواد” قد أكد في وقت سابق ، أنّ “الحكومة العراقية ستتخذ موقفاً ضد اعتداءات النظام التركي خلال الساعات المقبلة”.

وأوضح المستشار، إننا ” أمام خرقٍ تركيٍّ واضحٍ للسيادة مهما كانت الأعذار” موضحاً أنه “في الساعات القادمة سيكون هناك موقفٌ رسميٌّ حكومي”.

وشدد داود، أنّ “العراق لن يكتفي بالاستنكار”، لافتاً إلى، أنّ “من بين الخيارات المتاحة أمام الحكومة اتخاذ موقفٍ أوليٍّ بالإدانة وتعليق الزيارات الثنائية القريبة ومن ثم التوجّه للمنظمات الدولية لاتّخاذ موقف”.

والجدير بالذكر أن بغداد أعلنت يوم أمس بإلغاء زيارة وزير الدفاع التركية إلى بلادها رداً على القصف التركي السافر الذي أدى إلى استشهاد ضابطين وعدد من جنودها، كما أنها استدعت السفير التركي لديها فاتح يلدز وسلمته مذكرة احتجاج شديد اللهجة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق