اخبار العالم

ميليشيات الوفاق والمرتزقة السوريون ينتشرون بشكل كبير في مناطق ترهونة

بريتان تيلو ـ Xeber24.net

أفادت مصادر إعلامية نقلاً عن مصدر عسكري ليبي ، اليوم الأربعاء، عن انتشار كبير لمليشيات الوفاق والمرتزقة السوريين في مناطق ترهونة، وسوق الخميس، ومسيحل، وعلى حدود ترهونة الشمالية.

و تعمل مليشيات حكومة الوفاق غير الشرعية، على إنشاء مهبط عسكري بمدينة ترهونة لاستعماله في الأغراض العسكرية.

وقال المصدر ،الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه، أن تحركات كبيرة رصدت بالقرب من موقع المهبط، لمليشيات الوفاق والمعدات التي تستخدم في حفر وتسوية الأرض لإنشاء الطرق.

وأكد المحلل العسكري الليبي “عبد الرحمن البوسيفي”، إن حكومة الوفاق غير الشرعية، تسعى لتثبيت مواقع متقدمة لها باتجاه الجنوب الغربي، وخصوصاً في بلدتي ترهونة وبني وليد.

وبحسب وكالة “العين الاخبارية”،اضاف البوسيفي إن المليشيات تعلم أنها مقبلة على حرب شاملة مع القوات المسلحة الليبية، والمستشارين العسكريين الأتراك استفادوا من المخزون البشري المجلوب من مخيمات اللاجئين السوريين لإنشاء مواقع متقدمة في مناطق طوق العاصمة والمناطق المتاخمة للجنوب الغربي.

واشار المحلل السياسي الليبي في تصريحاته بأن مليشيات الإخوان الإرهابية اختارت البقاء في ليبيا على حساب أهلها.

وفي 5 يونيو/حزيران من العام الجاري اجتاحت مليشيات حكومة فايز السراج مدعومة بفصائل متطرفة من المرتزقة السوريين مدينة ترهونة، إحدى أكبر المدن الداعمة للجيش الليبي في حربه على الإرهاب، وقامت المجموعات بأعمال انتقامية ضد المدنيين، بحسب شهود عيان.

هذا وتأتي تحركات الوفاق هذه بدعم مباشر من تركيا التي أمدتها بالعديد من المرتزقة والسلاح، على الرغم من التحذيرات الدولية والعربية بوقف التحشدات العسكرية على محور مدينة سرت الليبية، كما حذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من أن سرت والجفرة خط أحمر، وأن الجيش المصري سيتدخل عسكرياً في حال أي هجوم على المدينتين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق