اخبار العالم

احتجاجات غاضبة تتفجر في بيروت بعد كشف وثائق سرية بتفجير المرفأ وسقوط 42 جريحاً باشتباكات مع قوات مكافحة الشغب

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

شهدت العاصمة اللبنانية تحديداً مرفأ بيروت مكان الانفجار اليوم الثلاثاء، احتجاجات شعبية غاضبة تطالب برحيل السلطة السياسية وعلى رأسهم الرئيس اللبناني ميشال عون، بعد كشف وثائق سرية بينت تلقيه هو ورئيس الحكومة المستقيل حسان دياب تحذيرات بالتفجير قبل شهر.

وبعد إعلان السلطات اللبنانية عن ارتفاع ضحايا التفجير إلى 171، توافدت الجموع الشعبية إلى مكان التفجير، منادين بإسقاط رئيس الدولة ميشال عون ونواب البرلمان مع رئيسه نبيه بري، ومحاسبة الجناة المسؤولين عن الفاجعة التي حلت بالبلاد.

وقام عدد من المتظاهرين برشق قوات مكافحة الشغب بالحجارة والمفرقعات النارية، في حين ردت الأخيرة عليهم بإطلاق القنابل المسيلة للدموع، ما أدى إلى سقوط 42 جريحا بحسب إعلان الصليب الأحمر اللبناني.

وناشدت قوى الأمن الداخلي عبر صفحتها الرسمية على “التويتر”، جميع المتظاهرين السلميين بالخروج من الأماكن التي تحدث فيها الاعتداءات، محذرة بأنها لن تقبل تعرض عناصرها لرشق الحجارة وغيرها.

وجاءت هذه الاحتجاجات بعد تواتر أنباء من مصادر سرية تفيد بأن الرئيس اللبناني ورئيس الحكومة قد تلقى تحذيرات من الشهر الماضي على وجود هذه الكمية من مادة نترات الأمونيوم المتفجرة في مستودعات المرفأ، والتي من شأنها إحداث تفجير هائل بالمدينة.

هذا ويعتبر اليوم هو الذكرى الأسبوعية الأولى للتفجير الكبير الذي حل بمرفأ بيروت في الثلاثاء الماضي، والذي خلف حتى الآن 171 ضحية، وإصابة أكثر من 6000 شخص، وفقدان ما بين 30 ـ 40 شخص آخر، فضلاً عن حجم الدمار الذي خلفه وتشريد مئات الآلاف من السكان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق