شؤون ثقافية

حين يأمرُ البَحْرُ

حين يأمرُ البَحْرُ
 
أمير الحلاج
 
 
كُنْ جَميلًا
تَرَ الوُجُودَ جَميلًا ….!
 
مَجيءُ الرِّسالةِ في هكذا صِيغَةٍ
فَتْح بابٍ لعاصِفةٍ
أمَرَ البَحْرُ أنْ يَتَعَكَّرَ منها السُّمُوُّ
وَيَرْسم خارِطَةً
لبقاءِ النَّشازِ
على دكَّةٍ غادَرَتْها التَّماثيلُ
كالحَلقاتِ بِسِلْسلةٍ
تَتَألّقُ آصِرَةٌ
بَيْنَ أولى تَنِطُّ
وخاتمةِ العَدِّ
ثمَّ لِنَفْسيَ أسْألُ
لو جَنَحَتْ لحْظةَ السَّهْوِ
أنْ تَجْرحَ الرُّوحَ
أو تَجْعل اللّيلَ سَيِّدَ حالِ التّناقضِ
عنْ سَبَبٍ لاصْطيادِ الحَقيقةِ
يَبْحثُ مُرْتَدِيًا ما يُعينُ البَقاءَ على مَوْضعٍ
لا تَغيبُ تَفاصيلُه
فالذي يَتَقدَّمُ في سوءِ أحْوالِه
جلّ آمالِه أنْ يرى اللّيلَ
يعلنُ حَثَّ المكبَّلِ بالنَّومِ
أن يَرْتقي سلَّمَ الصَّحْوِ
يَمْلكُ سلْطةَ رَسْمِ المَقادير
تَحْسمُ منْ للمَفاتيح يَحْملُ
كي لا ترى الصُّبْحَ ساعةُ حَسْمٍ
فيَنْقلبُ المَرْكَبُ المُتَوَشِّحُ بالمُفْرداتِ الغريبةِ
والماءُ يلْفظُ ما يَتساقطُ من خُطَطٍ
يَهربُ السّرُّ منْها
ولا يَسْتقرّ بِغَيمةِ حلْمٍ يُغَنّي.
٢٠١٩

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق