جولة الصحافة

رويترز: عون ودياب تلقيا تحذيراً مكتوباً قبل كارثة المرفأ بأسبوعين

سلافا عمر ـ Xeber24.net ـ وكالات

ما زالت “مأساة بيروت” ترفع الستار يوماً بعد يوم عن حقائق صادمة، فقد كشفت مستندات سرية، أن الرئيس اللبناني “ميشال عون” ورئيس الحكومة المستقيل “حسان دياب”، قد تلقيا تحذيراً قبل وقوع كارثة انفجار مرفأ بيروت بأسبوعين.

ووفقاً لتقرير أعدته وكالة “رويترز”، نقلاً عن مسؤول أمني رفض الكشف عن اسمه، أن الرئيس اللبناني ورئيس الحكومة “حسان دياب” كانا قد تلقيا الشهر الماضي تحذيراً من أن 2750 طنا من نترات الأمونيوم المخزنة في ميناء بيروت تشكل خطرا أمنيا، وقد تدمر العاصمة في حال انفجارها.

كما تضمن تقرير للمديرية العامة لأمن الدولة حول الأحداث التي أدت إلى التفجير، إشارة إلى رسالة خاصة تلقاها الرئيس ميشال عون ورئيس الوزراء حسان دياب في 20 يوليو/تموز الماضي.

ومن جانبه، قال مسؤول أمني رفيع، إن “الرسالة لخصت نتائج تحقيق قضائي بدأ في يناير/كانون الثاني، وخلص إلى ضرورة تأمين المواد الكيميائية على الفور”، وفقاً لرويترز.

وأضاف المسؤول الأمني: “كان هناك خطر من أن هذه المواد في حالة سرقتها يمكن أن تستخدم في هجوم إرهابي”.

وأوضح أنه “في نهاية التحقيق أعد النائب العام لدى محكمة التمييز القاضي غسان عويدات تقريرا نهائيا تم إرساله إلى السلطات”، في إشارة إلى الخطاب الذي أرسلته المديرية العامة لأمن الدولة إلى رئيس مجلس الوزراء حسان دياب وإلى رئاسة أمن الدولة التي تشرف على أمن الموانئ.

وقال المسؤول الذي شارك في كتابة الرسالة، وامتنع عن ذكر اسمه: “حذرتهم من أن هذا قد يدمر بيروت إذا انفجرت”.

ومساء أمس الإثنين، أعلن “حسان دياب” استقالة حكومته إثر فاجعة انفجار مرفأ بيروت، فيما يتصاعد غضب اللبنانيين الذين يحاولون لملمة جراحهم متمسكين بمحاسبة المسؤولين وإسقاط كل التركيبة السياسية.

وبعد مرور ستة أيام على الانفجار الضخم الذي تسبب بمقتل 160 شخصاً وإصابة أكثر من ستة آلاف بجروح، مع استمرار فقدان قرابة عشرين شخصاً، لم يصدر التقرير الذي وعدت به السلطات حول ما حصل.

وتأتي استقالة دياب بعد 3 أيام من تظاهرات تطالب بمحاسبة المسؤولين ورحيل الطبقة السياسية بالكامل.

لكن الاستقالة لم ترض المتظاهرين الذين يطالبون بإسقاط كل الطبقة السياسية الذين باتوا يتهمونها، إلى جانب الفساد والعجز عن حل مشاكلهم المزمنة، بالاستهتار بحياة الناس بعد الانفجار المروع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق