الصحة

الدكتور داوود بلال: دخلنا في مرحلة انتشار وباء جادة والإصابات ستستمر بالازدياد أن لم يتم الالتزام بالإجراءات الوقائية “فيديو”

سورخين رسول ـ Xeber24.net

أعلنت هيئة الصحة في الإدارة الذاتية للمرة الأولى في نيسان عن إصابة حالتين بفيروس كورونا، ومن ثم في الـ23 من تموز، الشهر المنصرم كشفت عن 4 إصابات، ليرتفع عدد المصابين بكوفيد 19 إلى 101 حالة حتى لحظة كتابة التقرير، بالإضافة إلى 5 حالات شفاء، و5 حالات وفاة.

ونظراً لارتفاع عدد الإصابات بوتيرة سريعة وانتشار الفيروس في مناطقنا، كان لموقع “Xeber24” لقاء خاص مع الدكتور داود بلال أحمد أخصائي صدرية، الذي تطرق خلال لقائنا إلى نصائح لتوعية الأهالي لمخاطر فيروس كورونا، وشدد على أهمية أخذ هذه المرحلة التي نتعرض لها بجدية تامة، بسبب ارتفاع عدد الإصابات.

وقال الدكتور داود بلال أحمد: “لقد دخلنا في مرحلة انتشار الوباء، وهذه مرحلة جادة للغاية، أن مرض كورونا أصبح معروف للجميع، المرض ليس بالسهولة التي يتخيلها البعض، علينا أخذ الموضوع بجدية، لقد انتشر الفيروس والأعداد ترتفع يوم بعد يوم، لذلك علينا أخذ احتياطاتنا من ارتداء الكمامة، ومن لا يملك ثمنها بإمكانه صنع كمامة في منزله من المهم في هذه المرحلة ارتداء الكمامة”.

وأضاف داود بلال أحمد: “يجب على جميع الأهالي الالتزام بـ حظر التجوال الذي فرضته خلية الأزمة لمدة 14 يوم، علينا تدارك الوضع ومحاولة انقاذ أنفسنا من انتشار الفيروس، علينا الابتعاد عن التلامس والتجمعات، الإجراءات الوقائية التي يتم فرضها يجب الالتزام بها”.

وتابع بأن: “الأدوية التي نقوم بوصفها للمصابين بالفيروس هي عبارة عن فيتامينات C، D، والزنك “Zn”، بالإضافة إلى خافض حرارة ومسكنات، وهي غير كفيلة بالقضاء على الفيروس، وإنما ترفع من مناعة المريض ليتمكن من التغلب على الفيروس، الأشخاص الكبار في السن والذين يعانون من أمراض مزمنة عليهم الاعتناء بأنفسهم والالتزام بالحجر المنزلي”.

وأشار إلى أن: “علينا الأخذ بعين الاعتبار أن الإمكانيات التي لدينا محدودة، أن فحص الـ PCR، العدد محدود لا يمكننا القيام به للجميع وإنما فقط للحالات التي تكون حالة الاشتباه بها كبيرة، وأن اشتبه أي شخص بإصابته بفيروس كورونا عليه الالتزام بمنزله والإكثار من السوائل والفيتامينات، وارتداء الكمامة”.

“يوميا يتم الإعلان عن ما لا يقل من 4 إلى 5 حالات إيجابية في مناطقنا، هناك الكثير من الأشخاص من لديهم الأعراض ولكن لا يراجعون الأطباء لأنهم يتخوفون من الحجر الصحي، وهذه كارثة بحد ذاتها وهم من يتسببون بانتشار الفيروس، نحن في سلسلة مفرغة والإصابات ستستمر بالازدياد إن لم يتم الالتزام بالإجراءات الوقائية”.

وأكد الدكتور داود في نهاية حديثه على أهمية ارتداء الكمامة والقفازات الطبية وغسل اليدين والتعقيم المستمر، الحالات لدينا مستقرة، ويتعالجون في منازلهم، ونطالب الشعب بالالتزام ومساعدتنا لنتمكن من السيطرة على الفيروس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق