اخبار العالم

البرلمان العراقي يطالب الكاظمي بضرورة بحث سحب القوات الأجنبية خلال زيارته لواشنطن

رغد المُطلق – Xeber24.net- وكالات

أعلنت لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي اليوم الأحد، أنها بصدد بحث ملف الوجود الأجنبي في البلاد مع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، وذلك مع بدء العد التنازلي لزيارة وشيكة له إلى واشنطن للقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب، كما كشفت اللجنة الأمنية ، عن أبرز الملفات التي سيناقشها رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي خلال زيارته المرتقبة.

وقال عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية “بدر الزيادي”: عزم اللجنة عقد لقاء مع الكاظمي خلال اليومين المقبلين، قبيل سفره إلى واشنطن، موضحاً أن “الهدف من زيارة الكاظمي إلى العاصمة الأميركية واشنطن، بحث ملف الوجود الأجنبي في العراق”.

واشار الزيادي،ً أن “الهدف من اللقاء هو مناقشة ملف خروج القوات الأميركية من العراق”، لافتاً إلى أن “قرار مجلس النواب بإخراج القوات الأجنبية من البلاد ملزم للكاظمي وغير قابل للنقاش أو التسويف”، موضحاً أن “اللجنة ستتخذ موقفاً من شأنه مساءلة أي جهة أو طرف يحاول التمسك بالوجود الأجنبي لأي سبب”.

وفي السياق ذاته، قال عضو اللجنة “كاطع الركابي”، في تصريح له ،السبت 8 آب/أغسطس 2020، إن رئيس الوزراء الكاظمي من الملفات التي سيناقشها خلال زيارته إلى الولايات المتحدة، هي “اتفاقية الإطار الاستراتيجي وتواجد القوات الأجنبية في العراق”.

وأضاف، أن “رئيس الوزراء سيناقش أيضًا الأزمة الاقتصادية التي يمر بها العراق وكذلك الأزمة الصحية في ما يخص وباء كورونا “كوفيد-19″، مشدداً على التعاون المشترك بين البلدين على مستويات متعددة”.

ويبدأ الكاظمي، الأسبوع المقبل، زيارة رسمية الى الولايات المتحدة الأمريكية، على رأس وفد حكومي، بناءً على دعوة رسمية من الولايات، حيث سيلتقي بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في العشرين من الشهر الجاري.

وستشمل الزيارة بحث ملفات العلاقات الثنائية بين العراق والولايات المتحدة الأمريكية، والقضايا ذات الاهتمام المشترك، والتعاون المشترك في مجالات الأمن والطاقة والصحة والاقتصاد والاستثمار، وسبل تعزيزها.

وذلك وفق بيان من المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة، بالإضافة إلى ملف التصدي لجائحة كورونا، والتعاون الثنائي بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين.

والجدير بالذكر أنه وبعد مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني مع نائب قائد قوات الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس بضربة أمريكية بالقرب من مطار بغداد الدولي، حركت إيران مواليها في العراق للمطالبة بخروج القوات الأمريكية من البلاد، انتقاماً للعملية المذكورة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق