شؤون ثقافية

لطفي العبدلي وداعا

لطفي العبدلي وداعا
 
عبد الواحد السويح
 
 
ما آتاه لطفي العبدلي قد يعجّل بنهايته الفنيّة وإلى الأبد، فالتّطاول على أعراض الناس بتلك الطريقة الموغلة في البذاءة والانحطاط الأخلاقي صدمت الجمهور التونسي بمختلف تنوعاته لأن السخرية من عبير بتلك الطريقة الفجة وفي هذا التوقيت بالذات لم تكن غير “طحين” لأطراف سياسية تفطن التونسيون إلى عمالتهم وتملقهم ومتاجرتهم بالدين الإسلامي الحنيف.
 
لقد راهن لطفي العبدلي على أنصار النهضة وعلى السلفيين وعلى أعداء عبير موسي عامة لكنه لم يكن موفقا في اختياره هذا لعدة أسباب أهمها:
– أنصار عبير الأكثر إقبالا على المسرح.
– أعداء عبير هم بطبيعتهم أعداء للفن وللمسرح خاصة، ولن نتوقع مطلقا أن يرتادوا عروض العبدلي على ما فيها من بذاءة وإيحاءات جنسية قد تزعزع قناع التقوى الذي يتظاهرون به.
– أعداء عبير من اليسار وكذلك غالب المثقفين المثقلين بالقيم الأصيلة لن يغفروا مطلقا إهانة هذا التافه للمرأة التونسية عموما، ولن يدرجوا هذا العمل ضمن خانة العمل الفني الذي تعتبر المساس بحرية التعبير فيه جريمة.
فالحرية تقتضي من لطفي العبدلي أن ينتقد أداء عبير موسي، أن يشير إلى ماضيها التجمعي، إن يسلط الضوء على إمكانية أن تكون دمية تحركها الإمارات… أما أن يتناول ملابسها الداخلية بالسخرية ويجعلها خطابا أساسيا لمضمون عمله البائس فهذا ما لا يقبله أي إنسان يحترم المرأة.
لسائل أن يسأل لماذا ثارت ثائرة التونسيين رغم أن العمل أدرج فيه العبدلي ثلاثة أسماء سياسية تتصدر المشهد وهي راشد الغنوشي ونبيل القروي. الجواب بسيط جدا لأن عبير امرأة. هل كان بإمكان العبدلي أن يشير إلى كلسون سمية الغنوشي مثلا؟ طبعا لا لأن الغاية لم يكن غرضها إلا تشويه السيدة عبير موسي وأدراج الغنوشي والقروي ما هو إلا ذر رماد على العيون.
 
لقد جنى لطفي العبدلي على نفسه وعلى مسيرته وهذا أمر متوقع ف”الرجل” يفتقد للرؤيا ويعزوه الذكاء إضافة إلى مستواه التعليمي المتدني.
لن يشاهد عرض العبدلي بعد ما أتاه إلا بضع من المثليين وبعض المتعصبين الذين لا يعنيهم مما حدث سوى التشفي في عبير موسي التي تهدد استقرار مواقعهم في المشهد السياسي.
للأسف لم يفهم لطفي العبدلي جمهور المسرح بتونس الذي ينأى أن يكون سلفيا أو نهضاويا والدليل أن الفنانة أصالة نصري التي دعمت الدواعش في سوريا وعارضت نظام بشار الأسد لم تصمد لدقائق على مسرح قرطاج أمام الجمهور الذي صب جام غضبه عليها.
 
رحلة لطفي العبدلي ستكون عودا على بدء فلم يبق له الآن إلا العودة إلى الرقص والرجوع إلى أصحابه في الحفصية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق