شؤون ثقافية

كلما خمد الرماد بعثروه في العيون من جديد

كلما خمد الرماد بعثروه في العيون من جديد
ماذنبك لبنان ؟
 
أشيع المساء في كبد الحال/ بوشكين
 
أسكب أغنيتي المتناثرة
حباتها
في عيون الصبح
ألتقط نجوم العمر في أكمامها
بوشكين…
تحت النافذة يد تخشى ضمة الحلم.
أتحمس نحو بياض رجائها.
تلك المحطة القريبة
وجه امرأة…..
تسعى نحو الظل
الانتظار عنوان إقامتها.
توقعت أن لا تغادر الأحلام
مزهرية الجدة.
يتجلى الربيع عناقيد رؤى
اشتياق…
دهشة ذاكرة.
بوشكين….يا أنت
.أشيع المساء في كبد الحال
الشجر حديث الأرض
وأنا نبتة صبار.
قلت…
سيتلعثم البركان تحت أقدامها.
من فرط الصبر ،
الواقع تمرد
بعثر أزرار الأماني
بكف الريح
سكر الحلم
سخر من النشيد على شفتيها
ألم أخبرك يا بوشكين ؟
أن النية ثابوت أرقام
خبز معجون بالسؤال
أصابع تتمدد…
تطهر السحاب من أحزاننا
السنين …
أصبحت صديقتي العجوز
تقوس ظهر الربيع في قلبها.
المحطة
وجه المرأة ،
وجه طفل …
غربة أجساد ….
أنين السفر عكازها.
اليد مازالت تحت النافذة،
تخشى ضمة الحلم
سبقني الواقع
تحمس لانكماشها.
ألم أخبرك …يا بوشكين…؟
الحياة قبضة أضداد
حسم القدر في أسرارها.
مازلت أسكب أغنيتي
في عيون الصبح
ألتقط نجوم العمر
في أكمامها.
اليد ممدودة تحت النافذة.
الوطن في قلوبنا
بعض عزائها…
 
مليكة الجباري
 
شمال المغرب //العرائش

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق