الأخبار

في الذكرى السادسة للإبادة الجماعية بشنكال أردوغان يستأنف أعمال حليفه داعش بمحو الهوية الدينية للأيزيديين

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

أقدم نظام أردوغان استكمالاً لأعمال تنظيم داعش الإرهابي في محو الهوية الثقافية والدينية للمكون الايزيدي، ببناء مدرسة دينية في البيت الايزيدي بمدينة عفرين المحتلة.

وأفادت منظمة حقوق الإنسان عفرين ـ سوريا، أن “تركيا وبمشاركة ما تسمى الأيادي البيضاء، وبالتنسيق مع جمعية كويتية تُعرف باسم جمعية الشيخ عبد الله النوري، مارسوا هذا الانتهاك في إطار محو الديانة الإيزيدية”.

وأوضحت المنظمة الحقوقية، بأنه “تم وضع حجر الأساس لبناء المدرسة في اليوم المصادف للذكرى السادسة للإبادة الجماعية للايزيديين في شنكال عام 2014، على يد تنظيم “داعش” الإرهابي”.

وأضافت منظمة عفرين، أن “الذين ينشطون في عفرين المحتلة باسم الجيش الوطني السوري حالياً، هم عناصر تابعين لداعش بدعم وإشراف الاستخبارات التركية”.
كما أشارت إلى، أن “جيش الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، قد دمروا ونهبوا محتويات البيت الايزيدي عقب احتلالهم عفرين عام 2018”.

هذا وتمارس تركيا بالتعاون مع الفصائل العسكرية المتطرفة الموالية لها في عفرين ومناطق الاحتلال الأخرى في شمال وشرق سوريا، أبشع أنواع الانتهاكات بحق الأهالي، بهدف التضييق عليهم وتهجيرهم من مناطقهم، لاستكمال مشروعها في تغيير ديمغرافية المنطقة، فضلاً عن طمس الهوية الحضارية لهذه المناطق وسرقة آثارها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق