الاقتصاد

قوات النظام تلقي القبض على ثلاث أشخاص في طرطوس بجرم التعامل بغير الليرة السورية

حميد الناصر ـ Xeber24.net

تركز حكومة النظام السوري على كيفية تحصيل الدولار، إذ لا يكاد يخلو أسبوع دون صدور قرار يزيد من تحكمها بحركة القطع الأجنبي ومحاولة جمعها، بالإضافة للملاحقات القانونية التي تقوم بها أجهزة الأمن لكل شخص يتعامل بالعملات الأجنبية، من جانبه تمكنت أقدمت قوات النظام السوري من إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص في محافظة طرطوس، بجرم “التعامل بغير الليرة السورية ومزاولة مهنة الصرافة دون ترخيص”.

وذكر موقع وزارة الداخلية التابع للنظام، أن عملية التصريف كانت تتم في محل معد لبيع الأدوات الكهربائية في حي الفاخورة، بطرطوس، حيث زاول صاحبة مهنة الصرافة دون ترخيص كما التعامل بغير الليرة السورية.

وضبط المدعو “محمود.م” أثناء المراقبة وهو يغادر المحل، وبحوزته ألف دولار أمريكي، ويحاول إخفاءها، ورميها داخل سيارته، كما ألقى القبض على صاحب المحل وشخص آخر، وهما المدعوان ” عامر. ت” و”محمد . م “، حيث عثر داخل المحل على مبلغ قيمته مليون ومائة وخمسة وأربعين ألف ليرة سورية، وعلى مبلغ مليونين وخمسة آلاف ليرة سورية مخبأ ضمن مستودع جانبي للمحل، وبالتحقيق مع المقبوض عليهم اعترف المدعو “عامر” بمزاولة مهنة الصرافة دون ترخيص، وقيامه قبل حضور الدورية ببيع ألف دولار للمقبوض عليه “محمود”.

ومن خلال تحري منزل محمود عثر بداخله على مبلغ عشرين ألف ومائة وستة وتسعين دولار أمريكي، ومبلغ ثلاثة آلاف وستمائة يورو وآلة كهربائية لعدّ النقود، وبالتحقيق مع المقبوض عليهما “محمود” و”محمد” اعترف الأول بتردده إلى المحل بشكل متكرر وشراء عدة مبالغ المالية بالدولار الأمريكي وفق سعر الصرف بالسوق السوداء واعترف الثاني بمزولته مهنة الصرافة وقيامه بشراء الدولار من المقبوض عليه “عامر”، حيث تم مصادرة المبالغ المالية المذكور، وسلمت إلى المصرف المركزي التابع للنظام في طرطوس.

والجدير ذكره هدد مصرف سوريا المركزي التابع للنظام السوري، أصحاب الفعاليات الاقتصادية والمواطنين من التعامل مع سوق صرف العملات “غير النظامية” والانجرار خلف المواقع والتطبيقات الإلكترونية، التي تهدف إلى “ضرب الاقتصاد الوطني”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق