اخبار العالم

الحكومة اللبنانية تصدر قرارات جديدة تشمل وضع مسؤولي مرفأ بيروت قيد الإقامة الجبرية

رغد المطلق- Xeber24.net

قررت الحكومة اللبنانية، الأربعاء، وضع جميع المسؤولين في مرفأ بيروت قيد الإقامة الجبرية، لحين تحديد المسؤولين عن الانفجار الذي وقع، الثلاثاء، وأودى بحياة 115 شخصا، وجرح أكثر من 4 آلاف شخص.

وأعلن وزير الشؤون الاجتماعية والسياحة “رمزي مشرفية” أنه “من الممكن أن يشمل قرار الإقامة الجبرية وزراء سابقين وحاليين”، أو من لهم علاقة بتخزين مادة نترات الأمونيوم، منذ يونيو 2014 حتى أغسطس 2020.

وكشف وزير الداخلية، محمد فهمي، أن الإقامة الجبرية ستطال أي شخص له علاقة بملف مادة نترات الأمونيوم التي كانت مخزنة في المرفأ، بحيث سيفرض عليهم منع السفر، وأضاف أن التحقيق في سيكون شفافا، وسيتم الانتهاء منه خلال خمسة أيام.

و قالت وزير الإعلام اللبنانية، منال عبدالصمد، في مؤتمر صحفي رداً على استفسارات للصحفيين حول ما إذا كانت هذه الإجراءات ستطال رئيس الوزراء السابق، سعد الحريري، أم لا، إن الإقامة الجبرية ستطال جميع المسؤولين المباشرين في المرفأ عن هذا الملف.

ودعت بدورها منال إلى التريث قبل إطلاق الأحكام بشأن إن كان الأمر سيشمل وزراء أو رؤساء وزراء سابقين.

وطلبت الحكومة من الأجهزة الأمنية الحرص على عدم العبث بمسرح الجريمة منعا لضياع معالمها، وسيتم اتخاذ أقصى درجات العقوبات بحق من تثبت مسؤوليته، على ألا يحدث ذلك دون أن يتخذ مجلس الوزراء بحقهم ما يراه مناسباً من تدابير أو اجراءات، وفق بيان صدر عن الحكومة.

وحضر جلسة مجلس الوزراء، الأربعاء، رئيس الجمهورية، ميشال عون، حيث قرر المجلس إعلان بيروت مدينة منكوبة، وإعلان حالة الطوارئ فيها لمدة أسبوعين قابلة للتجديد.

وخلال جلسة مجلس الوزراء، اعترض عدد من الوزراء على مقولة “إعطاء صلاحيات مطلقة للجيش” في إعلان حالة الطوارئ، حيث أبدى وزير الصحة حسن حمد انزاعجه من طرد فريق وزارة الصحة من مطار رفيق الحريري الدولي بحجة أن ليس لديهم أي صلاحيات لاستلام المساعدات الطبية.

وستتولى السلطة العسكرية صلاحية الحفاظ على الأمن، وتوضع جميع القوى الأمنية وأمن الدولة والجمارك ووحدات الحراسة المسلحة ورجال الإطفاء تحت أمر القيادة العسكرية، والتي ستتولى أيضا مهام حراسة النقاط الحساسة وعمليات الإنقاذ.

والجدير ذكره، بأن الأنفجار الضخم الذي وقع مساء أمس على مرفأ بيروت نتج عنه دمار اجتاح الممتلكات العامة والخاصة، و وصل عدد الضحايا جراء الانفجار إلى 135 قتيل وهناك عشرات المفقودين وحوالي 5000 جريح حسب ما صرحت به وزارة الصحة اللبنانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق