الأخبار

المجلس الأوروبي يطالب أردوغان بوقف أعمال التعذيب والتنكيل بالمعتقلين في سجون بلاده

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

طالب المجلس الأوربي اليوم الأربعاء، النظام التركي وعلى رأسهم رجب طيب أردوغان بوقف أعمال التعذيب والتنكيل التي تمارسها السلطات بحق السجناء من رجال وأطفال ونساء داخل السجون والمعتقلات التركية.

وقالت لجنة مناهضة التعذيب في المعتقلات (CPT) التابعة للمجلس الأوروبي: أنها “تلقت خلال زيارة إلى تركيا عام ألفين وتسعة عشر، عدداً كبيراً من التقارير عن عنفٍ تمارسه سلطات النظام التركي بحقّ رجالٍ ونساءٍ وأطفالٍ تمّ اعتقالُهم”.

أوضحت اللجنة، أنّ “العديد من الروايات تفيد بتعرّض المعتقلين للضرب من أجل انتزاع اعترافاتٍ، أو كعقابٍ لتهم منسوبةٍ لهم دون أيِّ إثباتاتٍ”، مبيّنةً أنّ “معظم المعتقلين هم إما معارضو رأي أو صحفيون، نسبت لهم تهم تأييد محاولة الانقلاب المثير للجدل عام ألفين وستة عشر”.

واشارت اللجنة الحقوقية في تقريرها عن زيارة عام 2019، أنها “التقت بجميع المعتقلين السياسيين في جزيرة إمرالي”، مشيرةً إلى “عدم وجود تحسن في نظام السجون منذ الزيارة التي قامت بها عام 2016”.

ونوهت إلى، أن القائد عبدالله أوجلان وثلاثة معتقلين آخرين “لا يزال بإمكانهم الاجتماع سويا لمدة ست ساعات فقط في الأسبوع. بخلاف ذلك، فإن وقت اجتماع شخصين هو ثلاث ساعات فقط في الأسبوع. ولا يزال ممنوعاً أيضاً التواجد في فناء السجن يومياً”.

وأكدت اللجنة، إن “جميع السجناء معزولون في الغالب” ، موضحةً أن “هذه العزلة تستمر من 168 ساعة في الأسبوع إلى 159 ساعة”.

هذا وتطرقت اللجنة إلى، أن “زيارات عائلة القائد عبد الله أوجلان في السنوات الأخيرة لم تكن ممكنة على الإطلاق، مؤكدة بأن مطالب المحامين للقائه يتم رفضه منذ عام 2019”.

وشددت اللجنة في تقريرها، أنه فيما يتعلق بالمحتجزين ينبغي تحقيق توازن بين الظروف الأمنية الأساسية وحقوق الإنسان الأساسية، ودعت إلى إنشاء “نظام دائم” ينص على السماح للعائلات والمحامين بزيارة موكليهم.

وأكدت على، وجوب تغيير نظام وهيكلية الاعتقال المفروض على معتقلي إمرالي بشكل كامل.

وطالبت اللجنة الحقوقية في المجلس الأوروبي النظام التركي ورئيسه أردوغان بشكلٍ خاصٍ، التعهّد الحازم بوقف المعاملة السيئة التي يتعرّض لها المعتقلون في سجون ومعتقلات النظام، فيما نفى الأخير كعادته تلك الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

والجدير بالذكر أن نظام أردوغان استساغ لنفسه حادثة الانقلاب المزعوم، للتخلص من معارضيه وكم الأفواه داخل البلاد، في حين أنه أكد أحد الضباط الأتراك المعتقلين في سجن غير شرعي بتركيا، أن السلطات الأمنية تتبع أسليب تنظيم داعش في التعامل مع السجناء، بحسب ما ذكره موقع نورديك مونيتور السويدي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق