قضايا اجتماعية

أمام أنظار النظام السوري جرائم قتل واعدامات ميدانية في محافظة السويداء

حميد الناصر ـ Xeber24.net

شهدت محافظة السويداء جرائم مروعة، خلال اليومين الماضيين، حيث قتل مواطنان على يد أقارب مدني من قرية المجدل بريف السويداء الغربي، كان قد عثر على جثته بعد اختطافه قبل مدة، بين محافظتي درعا والسويداء.

وقالت شبكات محلية في السويداء، أن كلاً من المدعو “أجود مطر”، والمدعو “محمود عيفان”، قتلا رمياً بالرصاص على يد أقارب المدعو “عماد سليمان عريج” من أبناء قرية المجدل بريف السويداء الغربي، حيث اختطفا على يد أقارب “عريج” في نفس يوم مقتلهما.

واقتاد أقارب “عريج” الذين ينضوون ضمن صفوف الفصائل المحلية (شيوخ الكرامة) “أجود مطر” إلى أحد الطرقات في المجدل، وتم قتله رمياً بالرصاص من عدة أشخاص، حيث وبعد نصف ساعة تقريباً أتوا بالمواطن الثاني “محمود عيفان” مقتولاً بالرصاص ورموه بجانب القتيل الأول في ساحة القرية.

من جانبهم مقربون من الشيخ “عريج” قالوا إنهم استمعوا إلى اعترافات للقتيلين تفيد بتورطهما باستدراج “عريج” وقتله وسلب سيارته، في حين نفى أقارب أحد القتلى الاعترافات وقالوا إنه اعترف بذلك تحت التعذيب.

وفي تعليقها على الحادثة، أصدرت عائلة “عريج” في المجدل بياناً توضح فيه تفاصيل ماحدث، مؤكدةً أنها ليست محبة للعنف والدماء وأن الشيخ “عماد عريج” قُتل ونكل بجسده دون سبب، بعد أن تم استدراجه الى أراضي سكاكا وقتله وسرقة سيارته، حسب البيان.

وأشارت عائلة الشيخ في بيانها إلى أنه وبتاريخ 3/8/2020 قُبض على اثنين من الفاعلين، وكان القصد أخذ اعترافاتهما وتسليمهما لـ”الدولة” ولكن أولاد الضحية “سليمان” وأخوته وأقاربه قتلوا المتهمين من شدة غضبهم، مضيفةً أنه ليس لها أي غاية عند أحد من أبناء المنصورة أو الشقراوية أو آل العميري.

والجدير ذكره تسجل محافظة السويداء العديد من الحالات المماثلة خلال السنوات الماضية، في وقت لا يحرك فيه النظام السوري ساكناً رغم أن كل ذلك يحصل أمام ناظريه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق