اخبار العالم

الاستخبارات الاميركية توضح تفاصيل انفجار بيروت..”حزب الله مسؤول”

بريتان تيلو ـ Xeber24.net ـ وكالات

وقع إنفجار ضخم هز العاصمة اللبنانية وضواحيها، أمس الثلاثاء، مما خلف دمار إجتاح نصف المدينة والأضرار كبيرة في الممتلكات العامة والخاصة، و وقوع المئات من القتلى والجرحى.

وفي حين لم يتم بعد تحديد سبب الانفجار، إلا أن التقييمات الأولية ، وفقاً لمسؤولين في الاستخبارات الأميركية وفي المنطقة أشاروا إلى الكارثة على أنها كانت عرضية، ومع ذلك، لم يستبعد البعض المزيد من الأصول الشريرة المتعلقة بما كان يجري في الميناء الحسّاس، وما كان يجري تخزينه هناك.

وذكرت مصادر متعددة إن معظم العمليات في الميناء كانت تحت سيطرة “غير رسمية” لحزب الله، وظهرت مؤشرات على اندلاع حريق في مستودع للمتفجرات داخل المنشأة.

كما اضافت عدة مصادر إلى عمليات الجريمة المنظمة داخل الميناء الذي يسيطر عليه حزب الله في المقام الأول، وأن الانفجار قد يكون شمل “حاويات متعددة” ولكنه ليس له علاقة بالإرهاب.

وأكد مصدر استخباراتي آخر إلى أن “هناك احتمالاً بتخزين الألعاب النارية والبنزين والأسلحة معا”، “كما وقع الانفجار في مستودع الألعاب النارية والبنزين”، استناداً إلى تحليل الفيديو للانفجارات، فقد وقعت انفجارات صغيرة قبل الانفجار الثاني مباشرة – وهو الأكبر.

وتشير الاختلافات في اللون أيضا إلى وجود ألعاب نارية، ولكن لم يستبعد وجود أسلحة ومواد محتملة أخرى في المنطقة المجاورة أيضا.

علما ان قال “إيان برادبري”، رئيس شركة تيرا نوفا للإدارة الاستراتيجية للاستشارات الدفاعية ومقرها كندا، إلى أن الميناء الذي تضرر بشدة يعمل كمركز شحن مركزي للبلاد، وتديره شركة “Gestion et Exploitation du Port de Beyrouth (GEPB”)، المتعاقدة من الباطن مع شركة تسمى اتحاد محطة الحاويات في بيروت (BCTC)، ويعتبر الميناء من أكبر وأكثر الموانئ نشاطا في البحر الأبيض المتوسط.

ونوه “برادبري” : “إن استيراد الألعاب النارية أمر شائع، والمنطقة التي شوهدت في الفيديو تظهر موقعاً معروفاً لتخزين هذا النوع من السلع”، و”هناك بعض التكهنات حول شحنات الأسلحة التي سبق تسلمها أو تخزينها داخل هذا القطاع من المرفأ، لكن حتى الآن لم يتم التأكد منها”.

والجدير ذكره، أنه مازالت بيروت في الرمق الأخير نتيجة الحادث المروع الذي حدث الثلاثاء، فلا زالت الطواقم الطبية والقوى الأمنية، معلنة حالة الاستنفار بعد أن امتلأت المشافي والمراكز الطبية بالجرحى والضحايا، وانباء عن وصول عدد الإصابات إلى 3700 جريح، و مئات القتلى من بينهم الأمين العام لحزب الكتائب “نزار نجاريان”، بعد تعرضه لإصابة خطيرة في الرأس.

المصدر: العربية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق