اخبار العالم

لبنان : المجلس الأعلى للدفاع يعلن بيروت “مدينة منكوبة”ودول عديدة تعرض مساعدتها ’’ تقرير شامل ’’

رغد المطلق- Xeber24.net

أكد المجلس الأعلى للدفاع اللبناني بعد اجتماع عقد مساء الثلاثاء، بأن بيروت “مدينة منكوبة “، عقب رفع حالة الطوارئ القصوى، وذكر المجلس بأن رئاسة الحكومة تشدد على وجوب انزال اشد العقوبات بالمسؤولين عن الكارثة، فمن غير المقبول وجود 2750 طناً من المتفجرات في مرفأ بيروت.

و أعلن مجلس الدفاع الاعلى حالة الطوارئ لمدة أسبوعين في بيروت، و نوه عن تجهيز مرفأ طرابلس للقيام بمهام مرفأ بيروت.

وقال رئيس الجمهورية العماد ميشال عون خلال الأجتماع الذي تم عقده في قصر بعبدا : كارثة كبرى حلت بلبنان والهدف الدافع إلى هذا الاجتماع اتخاذ الاجراءات القضائية والأمنية الضرورية، ومساعدة المواطنين ومعالجة الجرحى والمحافظة على الممتلكات العامة والخاصة.

كما شدد عون على ضرورة التحقيق في ما حدث وتحديد المسؤوليات، ولاسيما أن تقارير أمنية كانت أشارت إلى وجود مواد قابلة للاشتعال والانفجار في العنبر رقم 12.

ومن جهته قال ‏رئيس الحكومة حسان دياب: إن ما حصل كارثة وطنية كبرى والمشاهد التي نراها تعبر عن المأساة ولبنان منكوبة اليوم.

وأضاف ‏دياب، بيروت ثكلى ولبنان كله منكوب وانها محنة لا تنفع في مواجهتها الا الوحدة الوطنية وما حصل اليوم لن يمر من دون حساب وسيدفع المسؤولون عنه الثمن، وتوجه بنداء عاجل الى الدول الصديقة والشقيقة أن تقف الى جانب لبنان وأن تساعدنا على بلسمة جراحنا.

وأكد العماد ميشال عون، أن اتصالات عدة وردت من رؤساء دول عربية وأجنبية للتضامن مع لبنان في محنته وتقديم المساعدات العاجلة في مختلف المجالات، ومنها “الخارجية الأمريكية والسعودية ومصر وسوريا وعدة دول آخرى”.

ولفت مجلس الدفاع الاعلى، لإعلان الحداد الوطني لمدة 3 أيام

هذا واعربت دول عديدة عن حزنها لما أصاب لبنان من كارثة كبرى جراء هذا الانفجار، مؤكدين على تقديم الدعم والمساعدة، في الوقت الذي فتحت فيه سوريا حدودها مع لبنان لاستقبال الجرحى والمصابين.

وكانت الخارجية الأمريكية قد أعربت عن أسفها على لسان وزيرها مايك بومبيو لما أصاب لبنان، قائلاً إننا نراقب الوضع في لبنان ونحن على أتم الاستعداد لتقديم العون والمساعدة للحكومة اللبنانية.

والجدير ذكره، بأن مازالت بيروت في الرمق الاخير نتيجة الحادث المروع الذي حدث الثلاثاء، فلا زالت الطواقم الطبية والقوى الأمنية، معلنة حالة الاستنفار بعد أن امتلأت المشافي والمراكز الطبية بالجرحى والضحايا، و أنباء عن وصول عدد الإصابات إلى 3700 جريح، و مئات القتلى من بينهم الأمين العام لحزب الكتائب نزار نجاريان، بعد تعرضه لإصابة خطيرة في الرأس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق