البيانات

قوى الامن الداخلي في دير الزور تتعهد بالقضاء على المخربين والارهابيين وتسليمهم للعداله باسرع وقت

اصدرت القيادة العامة لقوى الامن الداخلي ، اقليم دير الزور بيانا الى الشعب و الراي العام حول قيام خلايا الارهاب باستهداف رموز و شيوخ و وجهاء منطقة دير الزور في الفترة الاخيرة ، واغتيال الشيخ مطشر الهفل ومرافقه منذ يومين.

وعزى البيان قوى الامن الداخلي وشعب شمال شرق سوريا والشهداء ، وتمنى الشفاء العاجل للجرحى مؤكدا بانهم سيبقون مع قوات سوريا الديمقراطية وشعب شمال شرق سوريا يدا بيد الدرع المنيع والحصن الحصين لحماية شعب المنطقة.

وقالت القيادة العامة لقوى الأمن الداخلي بإقليم دير الزورفي بيانها ’’بعد الانتصارات التي حققتها قوات سورية الديمقراطية سياسياً وعسكرياً والنتائج الإيجابية لعملية ردع الارهاب الأخيرة، مما آثار استياء العديد من الأطراف على الأرض وعملها الدائم على زعزعت الأمن والأمان وإثارت الفتن في شمال وشرق سوريا عامة وإقليم ديرالزور خاصَّةً’’.

وأشار البيان الى ’’ أنَّ عمليات ردع الإرهاب أتت بنتائج جيدة على صعيد مكافحة الإرهاب فإن قوى الأمن الدَّاخلي قامت بعمليات تمشيط واسعة أدت إلى القاء القبض على العديد من الإرهابيين. كما نفذت هذه الخلايا باستهداف رموز وشيوخ ووجهاء من شعبنا في دير الزور وبطرق عديدة ومنها عمليات الإغتيالات التي حصلت بالفترة الأخيرة’’.

واعلنت القيادة العامة لقوات الاسايش تعازيهم عن وقوع شهداء جراء هذه الاحداث بالقول ’’ إننا في قوى الأمن الدَّاخلي لاقليم ديرالزور نعزي انفسنا ونعزي شعبنا بشهدائنا ونتمنا الشفاء العاجل للجرحى كما اننا نتحمل هذة المسؤوليَّة عن الثغرات الأمنيَّة ونؤكد لشعبنا أننا سنكون على قدر المسؤوليَّة الملقاة على عاتقنا وسوف تبقى قواتنا وقوات سورية الدّيمقراطيّة يداً بيد مع شعبنا الدرع المنيع والحصن الحصين واليد الضاربة تجاه كل من تسول له نفسه بالمساس بأمن شعبنا ومناطقنا’’.

وأكد البيان الى أنهم مستمرون في التحقيق في عمليات الاغتيال التي تجري في المنطقة ’’ علما بأن التحقيقات جارية بخصوص هذة الإغتيالات ولن يهنئ لنا بال إلا بعد القبض على كافة المُخربين والأرهابيين اللذين يريدون الدمار وعدم الاستقرار والعودة للفوضى في مناطق الإدارة الذاتيَّة وتسليمهم للعدالة بأسرع وقت’’.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق