اخبار العالم

الهند و الصين تنشران قوات عسكرية في المناطق المتنازع عليها بين البلدين

سلافا عمر ـ Xeber24.net ـ وكالات

بالرغم من الهدوء الذي يسود الأجواء بين الصين والهند في جبالا الهمالايا المتنازع عليها، إلا أن التعزيزات العسكرية للطرفين مستمرة، فقد نشرت الهند دبابات T-90 الروسية الصنع في مواجهة القوات الصينية في منطقة “لاداخ” الحدودية، وفقاً لموقع “فوربس”.

وتمركزت الدروع الهندية في البؤرة المقفرة في دولت بيك أولدي، التي تقع على ارتفاع 16 ألف قدم وتضم واحدة من أعلى المطارات في العالم، وعلى بعد أميال قليلة من الحدود الصينية وجنوب ممر قراقوم الاستراتيجي مباشرة، والذي تخشى الهند أن يكون طريق غزو للقوات الصينية التي “تحتل” منطقة أكساي تشين، بحسب توصيف جارتها.

وذكر عدد من القادة في الجيش الهندي لصحيفة “هندوستان تايمز” أنه مع نشر الصين ما يقرب من 50 ألف جندي في أكساي تشين، نشر الجيش الهندي لأول مرة 12 دبابة إطلاق صواريخ T-90 وناقلات جنود مدرعة وقوات كاملة، ولواء مكون من 4000 جندي في “دولت بيك أولدي” لمنع “أي عدوان صيني من محور قراقرم”.

كما أقدمت الصين على نشرعدد من الدبابات خفيفة، وهي مركبة تزن 30 طنا مزودة بمدفع عيار 105 ملم يمكنها إطلاق القذائف والصواريخ الموجهة المضادة للدبابات، على الحدود مع الهند.

وأكدت مجلة “فوربس” أن دبابة القتال الروسية التي نشرتها الهند أثقل من الدبابات التي نشرتها بكين، ويمكن لمدفعها 125 ملم أن يطلق القذائف الموجهة المضادة للدبابات، وتشمل معداتها الدفاعية الدروع المتفجرة ونظام التشتت بالأشعة تحت الحمراء لإيقاف الصواريخ المضادة للدبابات.

ويذكرأنه في شهر يونيو الماضي، وقعت اشتباكات بين الهند والصين أسفرت عن مقتل 20 جنديا هندياً في منطقة وادي نهر “جالوان” المتنازع عليها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق