جولة الصحافة

روسيا تعلن بداية جديدة للحرب الباردة وسباق التسلح بعد نشر أمريكا الصواريخ في العالم

رغد المُطلق – Xeber24.net- وكالات

اعلنت موسكو يوم الاثنين، بأن انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة نشر الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى، تزيد من المخاطر على أمن واستقرار العالم، وتصعيد خطير لسباق التسلح، مشيرةً إلى أنها سترد بشكل فوري على نشر صواريخها في أي مكان بالعالم.

ونوهت الخارجية الروسية في بيان صدر بمناسبة مرور عام على انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى إلى، أن “تصرفات واشنطن أدت إلى عدم وجود أي قيود على نشر الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى على الأرض وزيادة المخاطر على الاستقرار والأمن”.

وتابع البيان، أن “واشنطن بعد انسحابها من المعاهدة اتخذت نهجا نحو إتمام تطوير الصواريخ المحظورة بموجب المعاهدة بأسرع ما يمكن وتم اختبارها، مما يؤكد صواب التحفظات الروسية على مدى التزام واشنطن بالمعاهدة منذ سنوات”.

كما لفتت الخارجية في بيانها إلى، أن “الولايات المتحدة أعلنت عن عزمها على نشر الأنظمة الصاروخية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وربما في أوروبا أيضاً”.

وأكدت أنه “من الواضح أن نشر الصواريخ الأمريكية المتوسطة وقصيرة المدى في مختلف المناطق في العالم سيقوض الأمن العالمي والإقليمي وسيؤدي إلى تصعيد خطير لسباق التسلح”.

و أشارت أنه “لا يمكن لروسيا أن تتجاهل ظهور تهديدات صاروخية جديدة تتسم بطابع استراتيجي وهذا سيتطلب رداً فورياً، بغض النظر عما إذا ستكون الصواريخ الأمريكية مزودة برؤوس نووية أم لا”.

و الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة في عهد رئيسها رونالد ريغن وقعت اتفاقية مع الاتحاد السوفييتي ورئيسها ميخائيل غورباتشوف في عام 1987، تنص على اعتبار كل الصواريخ التي يتراوح مداها بين 500-5500 كم خارجة عن القانون ويجب تدميرها، إلا أن واشنطن أعلنت انسحابها من هذه الاتفاقية في بداية الشهر الثامن من العام المنصرم ، متهمة موسكو بانتهاك المعاهدة، في الوقت الذي أكدت فيه روسيا التزامها التام بها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق