شؤون ثقافية

“أتبعكَ كالغزالةِ وأتناثر كالفراشة”

“أتبعكَ كالغزالةِ وأتناثر كالفراشة”
لودي شمس الدين
لم ينضج الألم بعد..
ملعقة من الشمسِ بين شفتي…
أوقِظ بُلبُلا غافيا فوقَ شامتك…
أضحَك وأتمدَّد على رُخامٍ بارد…
فتفوح رائحة الأنوثة من شَعري…
وأُمرِّر أنفاسي فوقها على مهلٍ…
لأقبض على الغيم المُستدير حولَ صدرك…
أستدير بجسدي الوردي نحو السماء…
فيحطُّ الفجر كاليمامةِ قوق بطني…
وترتعِش أردافي الفضِّية من إحتكاكها بأخمصِ قدميك…
أنتَ في قلبي…
الموسيقى يعلو إيقاعها من أعماق البحر..
الأشجار ترقص التانغو في غابة”دينتري”…
الكواكب ترمي النجوم في حقول اللافندر..
الضباب في قرية”وينجن”يُقبِّل فرو الماعِز…
والعُشب الأخضر يستريح تحتَ قدميه الصغيرة …
والأرض تبتلِع قرصاً من القمر …
أحبُّكَ في كُلِّ غابات الأرض…
وورود الكوكب والقرى البعيدة…
فإقترِب منِّي حتى آخر العمر…
وشوشات أصابعكَ لِظهري،لِخصري،وعُنقي…
تُشكِّل فضاء بلونٍ أرجواني وبنفسجي…
وكأنَّك تمزُج بخفَّةٍ لَونيّ الشمس والقمر معاً…
أُحبُّك،سأتبعك كالغزالة حتى آخر نفس…
وأنام على ذراعِك بدفءٍ كُلَّما تألَّمت من الحياة..
أُحبُّك،خبِّأ رأسي تحتَ قميصك الزرقاوي…
وضُمَّ شفتي كصدفتين بيضاويتين بقُبلاتك …
لآكُل الفراولة من حول كرمِ ذكرتُك…
وأطُلّ على العالم كالفراشةِ من تحت جلدك…
أحبُّك،لم ينضج الألم بعد…
أنتَ في قلبي…
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق