قضايا اجتماعية

الجرائم تتفاقم بمناطق النظام السوري.. امرأة قامت ببيع طفلها مقابل 50 الف ليرة في حماة ورجل يقتل زوجته الحامل بدمشق

حميد الناصر ـ Xeber24.net

تتفاقم جرائم القتل والسرقة والخطف في مناطق سيطرت النظام السوري، بشكل كبير، حيث ألقي القبض “عصابة” امتهنت السرقة، بمساعدة امرأة قامت ببيع طفلها مقابل 50 الف ليرة سورية.

وذكر موقع وزارة الداخلية التابع للنظام إنه ألقي القبض في منطقة الغاب التابعة لحماه على عصابة سرقة مؤلفة من رجلين وامرأة.

وبين الموقع أن المقبوض عليهم هم “محمد.ح” و”حسن .م” و”وفاء.ا”،وبالتحقيق معهم اعترفوا بإقدامهم على ارتكاب عدة سرقات في منطقة الغاب ، حيث تقوم المقبوض عليها بمساعدتهما في عمليات السرقة كونها لا يُشك بأمرها.

واعترفت أيضاً “وفاء .أ” بوجود علاقة غير شرعية بينها وبين المقبوض عليه “محمد.ح” أدت لإنجابها طفل منه قامت بالتخلص منه وبيعه، في ريف مدينة جبلة، وبالتحقيق مع “محمد.ح” اعترف بإقدامه على بيع الطفل إلى صيدلانية لا تنجب أطفالاً في ريف مدينة جبلة بمبلغ خمسين ألف ليرة سورية كونه مجهول النسب وغير مسجل في السجلات المدنية، وقيامه بسرقة عدة دراجات نارية وسرقات أخرى بالاشتراك مع المقبوض عليهما.

وأما العاصمة دمشق فقد ألقي القبض على مواطن أقدم على قتل زوجته الحامل بطريقه وحشية، كانت قد توفيت في المشفى بعد إسعافها.

وذكر الموقع المذكور، أنه تم تلقي معلومات تفيد بدخول مريضة تدعى “داليا.ش”، مواليد طرطوس إلى إحدى المشافي، ووفاتها نتيجة تعرضها لاعتداء الضرب، حيث تبين عليها آثار كدمات متعددة على الوجه والعينين والساقين، وبعد إجراء الكشف الطبي على جثتها تبين أنها كانت حامل والجنين متوفي .

ولفت الموقع إلى أنه من خلال التحقيقات، اشتبه فرع الأمن الجنائي في دمشق بزوج المتوفية المدعو “ابراهيم .ع” ووالده “خليل. ع” وزوجة عمه المدعوة “دلال. م”، حيث ألقي القبض عليهم.

وبالتحقيق مع الزوج، اعترف بإقدامه على ضرب زوجته والتسبب بوفاتها، مشيراً إلى أنه تزوجها بعقد زواج (عرفي) بعد معرفته أنها مطلقة وهاربة من منزل ذويها، وبعد زواجه منها بحوالي شهر ونصف أصيبت بنزيف وأخبرته أنها حامل ولا تعرف والد الجنين.

وأوضح الجاني أنه حينها بدأ يتعامل معها بقسوة ويضربها بعنف، ولم تكن تستطيع مغادرة المنزل أو إخبار أي أحد لأنها كانت مطلوبة للأمن الجنائي ومتخذة من منزله مكان للاختباء به، وقبل الحادثة بحوالي أسبوع قام بضربها على وجهها ورأسها فأصاب عينها اليسرى بكدمة، كما ضربها على ساقها اليسرى وسبب لها كدمة.

والجدير ذكره تعيش معظم المحافظات السوري فوضى كبيرة، وفلتان أمني كبير، بالتزامن مع الضائقة المعيشية والغلاء الفاحش الذي يعانيه المدنيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق