شؤون ثقافية

يا إلهي خذ بيدي

يا إلهي خذ بيدي
 
القس جوزيف إيليا
 
 
شوكةٌ قد غَرَستْ
ظُفْرَها في جسدي
 
فتلاشت لذّتي
واشتهى أمسي غدي
 
يا لها مِنْ لطمةٍ
خسفتْ بيْ مقعدي
 
وأرتْني أنّني
ثوبَ ضعفٍ أرتدي
 
دودةٌ ديستْ أنا
تحت رِجلِ الأسدِ
 
أو كأنّي خيمةٌ
نُزِعتْ مِنْ عَمَدِ
 
أو كأنّي كرمةٌ
تُرِكتْ للمعتدي
 
آهِ مِنْ عجزي ومِنْ
حاجتي للسّنَدِ
 
يا إلهي هاتِها
مشفِقًا خُذْ بيديْ
 
وأقمْني راسمًا
مِنْ جديدٍ مشهدي
 
فلأنتَ المُرتجَى
راعيًا للأبدِ
 
 
٢٥ – ٧ – ٢٠٢٠

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق