شؤون ثقافية

خنصراي سنونوَّتان

خنصراي سنونوَّتان
 
شعر : عايد سعيد السِرَاج الدُليْمي
 
خنصراي سنونوَّتـَان
 
هذي المدائن من دمي
 
عشب ٌ ونيتــول ٌ وطين ْ
 
فكم غفـوت ُ على أهداب ِ روحي
 
أستريح ُ من الأيائل ِ والضبّاع ْ
 
هزّي دمــي
 
يســَّاقـط ُ الفلفل والرُّمــَّان
 
هي قدرة ُ الخلق على تنامي الذَّات
 
صيرورة باشق ٍ تناهب الســَّماء ،
 
أو صـَيــَّر َ المحيط حجرا ً
 
فبان َ شاهد العـُلى
 
يَـصْطفي هاجسه الحَرُوْن ْ
 
أشدُّها من ملاءة الأحزان
 
يقشعرُّ جـِيــْدُها الســَّماءُ
 
أشدُّها من خصرها تذوب ْ !
 
فمـها تناغم ُ الطـّيور
 
وَجـْهُهَا حقول
 
ترش ُّ للأنام ِ عطرَها
……………….
 
تتدلَّى أرواحـُهم كثعبان في قبر ٍ مهجور ٍ
 
تعوي فيه ِخنازير ُ
 
عـَفَاريْت ُ بأيديهم أحناش ٌ وعرابيد ْ
 
الشــَّيخ ُ المتسربل ُ بدماء ِ عصور ٍ خـَلَت ْ
 
وعصور ٍ لم تأتـِنَا
 
ينامُ على فمه ِالمهجور ْ
 
أزهار ٌ تـُخـْجِل ُ حياء َ الكون
 
جنادل ُ تغفو على رقصات ِ الموج
 
ليل ٌ ينام ُ على زند ِ الصَّحراء
 
وهذا العطش ُ الأبدي ُّ مـُمِيــْت ْ
 
وهذا العطشُ الأبديٌ مُميــْ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق