شؤون ثقافية

سيدةُ القرنفل

سيدةُ القرنفل
 
عادل قاسم
 
دعي الخَجلَ
على شُرفاتكِ المضيئة
وأنتِ تَهْمسينَ لعصفورةَ
قَلبي الجانحةَ
اَن تترنمَ بالصباحاتِ
النديةِ التي تَمطرُ
كلما اشرَقتْ الشمسُ
من شَفتيكِ..
سماءً من اللازَوَردِ والمرجان
لتضيءَ
الليالي العِجافَ التي تُحَلِقُ
في فضاءآتِها المُنْطَفئة
قناديلُ البحرِ الحَزينةُ
لاادري ماسرَّ غُربةَ..
ِ المَسيرِ اليك. .
نعم للزمن وجههُ الكالحٌ
لكنَّ لروحينا المشرقتينِ
تأريخاً من الصهيلِ الجميلِ
على تخوم البُحيراتِ
واسرةَ البهجة
ومازالَ في الوَقتِ..
مُتسعٌ من الشموعِ..
التي تئن ُتحتَ رقعةِ الشطرنجِ
وانت بعدْ
قلعةً من عَسلٍ
اتسلقُ اليكِ مَليكاً
لم تُدْرِكهُ الهزيمةُ……قَط
 
عادل قاسم
 
دعي الخَجلَ
على شُرفاتكِ المضيئة
وأنتِ تَهْمسينَ لعصفورةَ
قَلبي الجانحةَ
اَن تترنمَ بالصباحاتِ
النديةِ التي تَمطرُ
كلما اشرَقتْ الشمسُ
من شَفتيكِ..
سماءً من اللازَوَردِ والمرجان
لتضيءَ
الليالي العِجافَ التي تُحَلِقُ
في فضاءآتِها المُنْطَفئة
قناديلُ البحرِ الحَزينةُ
لاادري ماسرَّ غُربةَ..
ِ المَسيرِ اليك. .
نعم للزمن وجههُ الكالحٌ
لكنَّ لروحينا المشرقتينِ
تأريخاً من الصهيلِ الجميلِ
على تخوم البُحيراتِ
واسرةَ البهجة
ومازالَ في الوَقتِ..
مُتسعٌ من الشموعِ..
التي تئن ُتحتَ رقعةِ الشطرنجِ
وانت بعدْ
قلعةً من عَسلٍ
اتسلقُ اليكِ مَليكاً
لم تُدْرِكهُ الهزيمةُ……قَط

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق