اخبار العالم

المسماري : المعركة خيار أساسي ضد الميليشيات والأتراك ومنتهكي القانون

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

أكد المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة للجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري، إن المعركة خيار أساسي ضد الميليشيات والأتراك ومنتهكي القانونن مؤكداً أن القوات الجوية رفعت كفاءة مقاتلاتها، والقوات البرية جاهزة.

وجاء ذلك خلال مؤتمره الصحفي الاسبوعي الذي عقده مساء الأربعاء، والذي قال: “نؤمن بأن الحل بأيدي الليبيين وسيكون سريعاً، والجميع سيقدم التنازلات، الحل العسكري يجب أن يبقى على الطاولة لأن هناك ميليشيات لا تحترم القانون وتحمل أفكارا خطيرة”.

وأضاف المسماري، أن “المعركة خياراً أساسياً ضد الميليشيات والأتراك ومنتهكي القانون، وأن الجيش الوطني ظل طيلة الفترة الماضية يعد العدة لتحرير الوطن”.

وأشار إلى، أنه “عملنا على إعادة هيكلة غرفة العمليات وخطوط النار وتم تدعيم جبهة سرت بأسلحة ودروع ورادارات ودفاعات جوية”ن نافياً انسحاب الجيش الليبي من مواقعه غربي سرت.

وشدد المسماري على أن “قواتنا الجوية والبرية في جهوزية تامة للمعركة وقادرة على ضرب أي هدف في ليبيا”.

ونوه المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي، أننا “التزمنا بكافة مقررات المؤتمرات الدولية وآخرها مؤتمر برلين، الذي أقر بضرورة حل المليشيات وجمع السلاح وإنهاء الفوضى الأمنية في البلاد وأن هذا يقع على عاتق القوات المسلحة، والذي رحبنا به”.

وتابع المسماري، “جاءت بعد ذلك مبادرة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والتي رحبنا بها أيضا، ونصت على أن يكون هناك وقف لإطلاق النار، الأمر الذي التزمت به قواتنا يوم 8 يونيو الماضي، من قبل كافة صنوفنا القتالية”.

وأشار إلى، أن “القيادة العامة وضعت كافة عملياتها في منطقة السدرة وسرت وغيرها من المناطق تحت بند سري للغاية، فنحن لا نريد التشويش على المسار السياسي”.

هذا وحذر المسماري الدول الأوروبية من استخدام تركيا للمتطرفين كورقة ضغط عليهم بعد ادخالهم إلى الحدود الأوربية، قائلاً: “هناك ما يقارب الألف مهاجر سوري غادروا ليبيا إلى أوروبا عن طريق البحر، وقد يكون بينهم أناس ينتمون إلى التنظيمات المسلحة، هدفهم عمل القلاقل في حال أقدمت أي دولة للضغط على تركيا في الملف الليبي”.

كما عرض خلال مؤتمره مقطع فيديو للقوات البحرية وهي تعمل مناورة بحرية بإطلاق صاروخ، مشدداً أن هذا هو رسالة لتركيا وللإخوان المسلمين في طرابلس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق