منوعات

وسط ضياع اجتماعي وسياسي وتشريد.. عائلة سورية تطلق اسمي “آيا” و “صوفيا” على توأميها

بروسك حسن ـ xeber24.net

رغم أن إطلاق أسماء “آيا وصوفيا” على توأمين لعائلة سورية لا يخلصها من التشرد والتهجير التي تعيشه إلا أن العائلة اسمت ابنتهما بآيا وصوفيا.

وبعد تحويل متحف آيا صوفيا إلى مسجد عبر الكثير من السوريين الموالين لأردوغان وسياساته عن سعادتهم الكبيرة و وصفوه بأنه الفاتح الجديد.

وعبرت عائلة سورية عن سعادتها بهذا الاجراء من قبل أردوغان الذي لاقى رفضاً واسعاً، حيث أطلقت العائلة السورية التي تقيم في تركيا، اسمي “آيا” و “صوفيا” على توأميها، اللتين رزقت بهما الشهر الفائت.

ولجأ الزوجان سماح و كرم البازو قبل 7 سنوات إلى تركيا، حيث أقاما في قضاء ريحانلي بولاية هطاي جنوبي البلاد.

وبعد عام على زواجهما رُزقا بـ “ميرال”، وبمرور 3 سنوات احتضنا طفلتهما الثانية “سارة”، بينما أبصرت “آيا” و “صوفيا” النور الشهر الماضي.

وتزامن بحثهما عن اسمين للتوأم مع قرار إعادة قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد، قررا تسمية إحدى الطفلتين “آيا” والأخرى “صوفيا”.

وارتأت الأم سماح البازو تسمية طفلتيها بـ “آيا” و”صوفيا” تذكيرا بالأهمية التاريخية لليوم الذي حول فيه إلى مسجد، كما جاء في تصريح أدلت به لمراسل الأناضول.

وأضافت الأم أن: “إعادة فتح مسجد آيا صوفيا للعبادة جعلنا نشعر بسعادة كبيرة”.

وأعربت سماح البازو عن شكرها للرئيس التركي رجب طيب أردوغان والشعب التركي على كرم استضافتهم.

من جهته أفاد كرم، والد الطفلتين، أنه يعيش حياة سعيدة في تركيا مع زوجته وأطفاله، مبديا رغبته في زيارة “آيا صوفيا” في أقرب فرصة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق