البيانات

مسد والأحزاب السياسية تقدم مقترحات وتدعم العمل عليها للقضاء على مشكلة المياه والخبز

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

عقدت المنظمات المنضوية تحت مظلة مجلس سوريا الديمقراطية في مدينة الحسكة اجتماعاً خاصاً للتباحث في الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية، إضافة إلى وضع الشعب المعيشي في ظل الظروف الراهنة، وتمخض عن الاجتماع مجموعة من الحلول على الأمد القير والطويل لحل مشكلة المياه والخبز في المنطقة.

وجاء في بيان لها موجه إلى مؤسسات الإدارة الذاتية في كانتون الحسكة، بعد الاجتماع تم تشكيل لجنة للتواصل مع الإدارة الذاتية وتقديم المساعدة المعنوية والعملية الممكنة، لمنع استغلال أي تيار سياسي معادي أو جهات خارجية لاستغلال الوضع المعيشي.

واضاف البيان، وبعد الاجتماع المصغر للجنة المنبثقة عن الاجتماع تم اقتراح بعض الحلول: أولاً ـ بخصوص معالجة مشكلة الماء،

من الناحية التكتيكية المستعجلة:

1ـ حفر آبار سطحية في الكومينات، على أن تكون الحفر على نفقة الإدارة الذاتية، واللوازم (غطاس والخراطيم والقمصان) على نفقة الأهالي لتأمين المياه الماهجة للاستعمالات المنزلية.

2ـ التعاقد مع الصهاريج لإملاء الخزانات الرئيسية ومحطات التصفية الرئيسية بمياه الشرب.

3ـ تشجيع شركات الفلترة المحلية للعمل على تحلية المياه الماهج بإعفائها من الرسوم الجمركية.

من الناحية الاستراتيجية طويلة الأمد:

1ـ العمل على حفر آبار في تل عرفان والنفاشة ورد شقرا والصلالية ومناطق استراحة الوزير المجاورة للسد، وإيصالها بمحطة التصفية والانابيب الرئيسية والقادمة من خط سري كانيه.

2ـ العمل على إيصال المياه من السد الشرقي إلى محطات معالجة ثم التصفية مستقبلاً.

تشجيع الشركات العالمية والمحلية والكومبراتيفات لإنشاء معامل مياه معدنية بأسعار منافسة.

ثانياً ـ موضوع الخبز: تقديم الدعم لمادة الطحين

1ـ الاستفادة من الكوادر الفنية المختصة في الأفران العامة.

2ـ الاستعانة بالكوادر الفنية لوضع خطط للإنتاج ومنع الهدر ومراقبة نوعية وكمية الخبز.

3ـ منع الدخول إلى الأفران.

4ـ إلزام المطاحن الخاصة والعامة بتقديم الدقيق وفق المقاييس التي تحددها المخبر الخاص بذلك.

5ـ وضع لجان خاصة لمراقبة الانتاج والتوزيع.

6ـ توزيع مادة الخبز على الكومينات ومنافذ وبراكيات في الأماكن العامة، وعد تكديس الخبز قبل توزيعه لمدة طويلة.

7ـ تشجيع المطاحن الصغيرة.

8ـ تشجيع تراخيص أفران حجرية وسياحية صغيرة.

هذا وقد ختم بيان هذه المنظمات بالتوفيق ومزيد من النتائج وفاءاً لدماء شهداء الكرامة والحرية.

والجدير بالذكر أن مدينة الحسكة والمناطق التابعة لها تمر بين الحين والآخر بأزمة مياه شرب خانقة، بسبب اقدام القوات التركية ومواليها من الفصائل المسلحة بايقاف ضخ مياه محطة علوك في سري كانيه والتي تغذي هذه المناطق، وتحاول عدة منصات سياسية واجتماعية استغلال ذلك ضد مؤسسات الإدارة الذاتية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق