اخبار العالم

العراق تصوت بقرار عدم السماح للأحزاب والعشائر بحمل السلاح

بروسك حسن ـ xeber24.net

اتخذت الحكومة العراقية، قراراً يقضي بعدم السماح للأحزاب والعشائر بحمل السلاح، التي كانت تشكل فوضى عارمة في العراق وتزيد من الجرائم والفساد.

وصوتت الحكومة العراقية، اليوم الأربعاء، على قرار بعدم السماح للأحزاب والعشائر بحمل السلاح، وفق وكالة الأنباء الرسمية “واع”.

ونقلت الوكالة عن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، قوله إن “مجلس الوزراء صوّت من مدينة البصرة (جنوب/حيث عقد جلسته) على عدم السماح لأية جهة حزبية أو عشائرية بحمل السلاح”.

وفي 13 مايو/ أيار الماضي، أمر الكاظمي، بعد 4 أيام من تشكيل حكومته، قوات الجيش بالسيطرة على السلاح المنفلت في البلاد.

وهناك انتشار واسع لحمل السلاح في مختلف العراق وخاصة بين فصائل شيعية تابعة لإيران وهذا ما يشكل احراجاً للحكومة العراقية التي تحاول ضبط النظام ومنع الفوضى، وتواجه تلك الفصائل خاصة كتائب “حزب الله” العراقي، اتهامات بشن هجمات صاروخية متكررة على أهداف مدنية وعسكرية تضم جنودا ودبلوماسيين أمريكيين منذ أشهر.

وداهمت قوات الجيش العراقي، في يونيو/ حزيران الماضي، مقرا للكتائب واعتقلت 14 عنصرا وضبطت منصتين لإطلاق الصواريخ، إلا أن السلطات أفرجت عنهم بعد عدة أيام باستثناء أحدهم.

كما ينتشر السلاح بين أبناء القبائل بأرجاء العراق، خاصة في المحافظات الجنوبية التي تشهد نزاعات عشائرية مسلحة بين فترة وأخرى.

واتخذ القرار في جلسة الحكومة الأسبوعية التي عقدت أول مرة خارج بغداد، منذ تشكيل حكومة الكاظمي، وذلك في مسعى للوقوف على المشاكل التي تعانيها المحافظات.

وقال الكاظمي، وفق الوكالة الرسمية، إن الحكومة ستواصل عقد جلساتها في المحافظات.

ورغم محاولات الحكومة العراقية الحد من الفساد ومحاربته وإبراز نفوذ العشائر والفصائل المسلحة، إلا أن الوضع لا يزال على ما هو عليه، وبصعود مصطفى الكاظمي على سدة رئاسة الوزراء يعمل جاهداً لتخطي خطوات عملية حيال ذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق