البيانات

مكتب الدفاع في الإدارة الذاتية يفند مزاعم المرصد السوري بتجنيد الأطفال

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

أصدر مكتب الدفاع في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا مساء اليوم الأحد، بياناً كذب فيه ادعاءات الأقلام المأجورة التي نشرتها المرصد السوري لحقوق الإنسان وغيرها من الوسائل الإخبارية، والتي زعمت بتجنيد الأطفال ضمن صفوف قوات سوريا الديمقراطية.

وجاء في البيان، “مرة أخرى تعاود الصحافة الصفراء والأقلام المأجورة كيل الاتهامات والأكاذيب تجاه الإدارة الذاتية ومؤسساتها”.

وأضاف، “في هذا السياق إذ تؤكد الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا أنها تحترم كافة المعاهدات الدولية ونصوص القانون الدولي الإنساني فإننا في الوقت ذاته ننفي الادعاءات الكاذبة التي يسوقها ما يسمى بالمرصد السوري لحقوق الإنسان حول تجنيد الأطفال”.

وشدد البيان على، إننا “نؤكد للرأي العام أن الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ملتزمة بالاتفاقات والتفاهمات التي أبرمتها مع المجتمع الدولي ومنها الاتفاقية الموقعة مع الأمم المتحدة بتاريخ ٢٩ حزيران ٢٠١٩م، والتي تنص على إنهاء ومنع تجنيد الأطفال”.

وأكد على، “إننا في مكتب الدفاع في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا نعتبر هذا الخبر حول تجنيد الأطفال عار عن الصحة ويهدف للنيل من الانتصارات التي حققته قواتنا ضد الإرهاب العالمي ومن التضحيات الجسام لشبابنا وشاباتنا وشهدائنا الأبرار”.

وأشار البيان إلى، أنه “لدينا في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا قانون واجب الدفاع الذاتي الذي ينص في المادة رقم ١٤ على عدم تكليف و استدعاء أي شاب إلى خدمة واجب الدفاع الذاتي ما لم يتجاوز الثامنة عشر من العمر”.

هذا ولفت البيان إلى، إن “مؤسسات الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ومنها المؤسسة العسكرية تعمل وتلتزم بكافة الأنظمة والقوانين الدولية، في الوقت الذي يقوم فيه النظام التركي ومرتزقته بإرسال الأطفال السوريين للموت في ليبيا مستغلين الأوضاع الاقتصادية الصعبة لذويهم وكان الأجدر بمن يسمون أنفسهم مناصري حقوق الإنسان أن يفضحوا هذه الممارسات لا أن يكيلوا الاتهامات والأكاذيب”.

والجدير بالذكر أن عدداً من النشطاء السياسيين وعلى رأسهم شيروان إبراهيم، قد أكدوا اليوم على عدم مصداقية الأخبار التي تناولتها بعض الصفحات على منصات التواصل الاجتماعي والتي تدعي بتجنيد الأطفال وخطفهم من قبل المؤسسة العسكرية في الإدارة الذاتية، بعد لقائهم مع الجنرال مظلوم عبدي، مشدداً على وجود آلية رقابة دولية تمنع من حدوث مثل هذا الأمر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق