منوعات

#عفرين تحت الاحتلال (98) : حرق غابات، اعتداء على مدنيين عزل، أتاوى متواصلة

إن كل ما تقوم به الميليشيات المسلحة الإرهابية تحت راية ما يسمى “الجيش الوطني السوري” التابع لـ”الحكومة السورية المؤقتة” المشكلة من قبل الائتلاف السوري- الاخواني، يتم بشكل ممهنج ومدروس وبإشراف مباشر من الاستخبارات التركية (الميت)، وكل من يقول غير ذلك هو واهم وبعيد كل البعد عن الحقيقة والواقع.
هذه الممارسات المختلفة تهدف بشكل رئيسي إلى إحداث تغيير ديموغرافي في منطقة عفرين، وقد رصدنا خلال هذا الأسبوع بعض الانتهاكات:
– أقدمت ميليشيا “لواء سمرقند” المسيطرة على قرية “دَلا- Dela”- ناحية ماباتا، بتاريخ4/7/2020، بالاعتداء على مجموعة من المواطنين الكُـرد في القرية وهم “المسن عبدالكريم حمادة /65/عام، رزكار أحمد عمر، محمد أحمد عمر، محمد عبدالكريم، محمد علي جايه وابنه شيرو، ريزان عبدالكريم حمادة، نزار شكري جيلو، أحمد عزيز وابنه خالد”، حيث نُقل المسن عبدالكريم حمادة إلى مشفى بعفرين، نتيجة تعرضه للضرب المبرح؛ وذلك بعد رفضهم قطع أشجار الغابات المحيطة بالقرية لصالح الميليشيات المذكورة.
– أقدمت ميليشيا مسلحة، صباح يوم الأحد 5/7/2020، على إضرام النيران في مساحات شاسعة من جبل قرية “شيخ بلا-Şêx Bila”- ناحية راجو، فالتهمت غابات حراجية طبيعية.
– على خلفية مطالبة ميليشيا “فرقة الحمزة” المسيطرة على قرية فريرية – ناحية جنديرس، بدفع أتاوى لها، امتنع أهالي القرية عن دفعها، فحدثت مُلاسنات كلامية بين الطرفين، ولجأ المسلحون إلى إطلاق الرصاص الحي وبشكل مباشر على الأهالي، مما أدى إلى إصابة ثلاثة منهم بجراح، وذلك صباح يوم الاحد 5/7/2020، وفي اليوم التالي عاود المسلحون مطالبتهم الأهالي بدفع الأتاوى لها، فقوبل طلبهم بالرفض مرةً أخرى، وقام المسلحون بحملة تفتيش واسعة للمنازل، وأقدموا على سرقة /1كغ/ ذهب ومبلغ /1500/ دولار من منزل عائلة “حصيدة”، من المكون العربي، ولايزال الوضع متوتراً في القرية لغاية إعداد هذا التقرير.

– بغية الضغط على السكان الكُـرد في منطقة عفرين ودفعهم للنزوح وترك قراهم، واستمراراً لما تعرضت لها قرية “كاخريه”- ناحية ماباتا على يد ميليشيا “لواء السلطان سليمان شاه- العمشات”، تم طرد المواطنة “فاطمة، الأصل من قرية خالطان- ناحية جنديرس، متزوجة في قرية كاخرىه” من منزلها، بعد رفضها دفع مبلغ /1000/ دولار، فاضطرَّت للسكن مع أهلها في قرية خالطان، وبعد مفاوضات مع “العمشات” قامت بدفع /800/ دولار حتى تستعيد منزلها.
– اعتقال المواطن “علي خليل خليل” من أهالي بلدة جلمة، بتاريخ 2/6/2020م، من قبل ميليشيا “فيلق الشام”، ولا يزال مجهول المصير.
– في ظل الفوضى والفلتان الأمني، بتاريخ 5/7/2020م، حدث تفجير سيارة في حي المحمودية- مفرق الفرن الآلي، داخل مدينة عفرين، فأدى إلى مقتل شخصين وإصابة آخرين.
– وفاة الشاب “عبد الرحمن إيبش بكو”- تولد 1982م، من قرية قرزيحل- ناحية شيراوا، إثر إصابته بعدة أمراض، بعد اعتقاله لأكثر من مرة على يد ميليشيا “فرقة الحمزات” بحجة أن له شقيقين شهيدين كانا في صفوف وحـدات حماية الشعب، علماً أنه كان يعمل بمطعم صغير في مدينة عفرين.

-اعتقال الشاب “منان عبدو إيبش /19/ عاماً”- من مدينة جنديرس، الحارة التحتانية، منذ تاريخ 15/8/2019، بحجة تعامله مع وحدات حماية الشعب، وهو مخفي قسراً ولا يزال مجهول المصير.
مهما حاول المحتل التركي وميليشياته الإرهابية، وبكافة الوسائل والإمكانات، النيل من عزيمة أهلنا الصامدين في عفرين، فلن ينالوا من قوتهم وإصرارهم على الصمود والتشبث بأرض آبائهم وأجدادهم، بل يبقون ويصرُّون على مطالبتهم بإخراج تركيا من كافة الأراضي السورية التي تحتلها، وتعويض المتضررين جراء هذا الاحتلال.
11/7/2020
المكتب الإعلامي-عفرين
حزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)
————
الصور:
– جبل قرية “شيخ بلا-Şêx Bila”- ناحية راجو.
– المرحوم الشاب “عبد الرحمن إيبش بكو”.
– المعتقل الشاب “منان عبدو إيبش”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق