اخبار العالم

مرة أخرى أردوغان يلبس العباءة الإسلامية و يدلي بخطاب ليؤجج المشاعر في العالم الإسلامي

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

استغل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم السبت، الذكرى السنوية الـ 25 لضحايا مدينة “سربرنيتسا” في البوسنة والهرسك، ووجه رسالة مصورة في هذه المناسبة مخاطباً العالم الإسلامي بشكل عام، ومسلمي البوسنة بشكل خاص.

وقال أردوغان في رسالته: إن “التهاون حيال الخطابات التي تؤجج معاداة الإسلام وتدعم كراهية الأجانب هو مصدر قلق كبير للمستقبل”.

وادعى أردوغان، “لن ننسى شهدائنا، ولن ننسى الإبادة الجماعية في سربرنيتسا”، زاعماً إننا “سنواصل ملاحقة مرتكبي الجرائم والمجازر بحق أشقائنا البوسنيين ولن نتركهم لوحدهم في سبيل البحث عن العدالة”.

وأضاف، أنه “على الرغم من كل تلك المأساة والمذبحة والدموع، لم يتعلم الساسة الأوروبيون أي دروس من مذبحة سربرنيتسا”.

وزعم أردوغان، أنه “رغم مرور نحو ربع قرن على المجزرة إلا أن آلامها ما زالت حاضرة، حيث ما زال القلب ينزف لدى العثور على المقابر الجماعية، وما زال الكثير من النسوة يحلمن باللقاء مجددا بأزواجهن، وكذلك الأبناء بآبائهم”.

ولتأليب مشاعر البوسنيين استشهد أردوغان بمقولة للرئيس البوسني الراحل علي عزت بيغوفيتش، حين قالك “لا تنسوا الإبادات الجماعية، فإنها تتكرر لدى نسيانها”، مضيفاً أننا “لن ننسى شهداءنا ولن ندع أحدا ينسى الإبادة الجماعية في سربرنيتسا”.

وتابع مخاطباً البوسنيين، “سنواصل ملاحقة مرتكبي الجرائم والمجازر بحق أشقائنا، ولن نترككم لوحدكم إطلاقا في سبيل البحث عن العدالة والحقوق”.

وأضاف أردوغان، “إننا أبناء حضارة عاشت لقرون طويلة وسط أجمل مظاهر التسامح والسلام، ويجب ألا نسمح للاختلافات الفكرية والعرقية والثقافية والمذهبية أن تكون سببا للعداء بين البشر”.

هذا وقال أردوغان: أنه تقع على عاتق الدول والمنظمات الدولية مسؤوليات كبيرة من أجل عدم تكرار وقوع مثل هذه الجرائم والمجازر، مضيفاً أنه لم يتمكن الحضور شخصياً المراسيم، زاعماً أن قلبه وعقله إلى جانب البوسنة دائماً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق