الأخبار

مكتب الطاقة والاتصالات في إقليم الجزيرة يوضح أسباب سوء وضع الكهرباء في شمال شرق سوريا

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

رصد مكتب الطاقة والاتصالات في إقليم الجزيرة اليوم السبت، الأسباب الكامنة وراء سوء وضع الكهرباء في مناطق شمال وشرق سوريا، مؤكدة على أن القدرة الانتاجية للطاقة الكهربائية التي بقيت بحوزتها لا تتعدى 80 ميغا واط، لمعظم مدن وأرياف المنطقة.

وقال المكتب في بيان له: “نعلمكم جميعا الاخوة مشتركي الطاقة الكهربائية أن الوضع السيء الحالي هو معلوم لدى الكثيرين ممن يتابعون الوضع بشكل عام، ومع ذلك نريد التوضيح حول بعض التساؤلات التي وردت بخصوص سبب سوء وضع الكهرباء بنسبة ١٠٠ % مقارنة مع نفس الفترة من ٢٠١٩ م”.
وأوضح، أنه “شهد شتاء ٢٠١٩ هطول كميات كبيرة من الأمطار مما جعل الجانب التركي يسمح لكميات كبيرة من المياه بالمرور من سدودها الى الأراضي السورية وعلى بحيرات سد تشرين والفرات وحيث السدود ممتلئة بطبيعة الحال وصلت لمرحلة فتح المفيضات”.

وأضاف المكتب، “مع غزو كري سبي وسري كانيه واحتلال محطة مبروكة فقدنا أحد الخطين الرئيسيين المغذية لمنطقة الجزيرة وعليه تحولت كافة الحمولات الى الخط الآخر وهو الخط السادس، الواصل بين الطبقة والجزيرة ومع ازدياد الضغط عليه أصبح معرضا للأعطال بنسبة أكبر”.

وأشار إلى، أنه “منذ منتصف نيسان ٢٠٢٠ بدأت تركيا بقطع المياه عن مجرى نهر الفرات لممارسة نوع آخر من حربها ضد شعوب شمال شرق سوريا .حيث بسبب نزول المنسوب قلت معها ساعات تشغيل السدود وايضا الكمية فأصبحت المدة ١٠ ساعات فقط وبكمية لا تتجاوز ٨٠ ميغا لتغذي معظم مدن وارياف الجزيرة”.

وختم المكتب قائلاً: “بناء على ما ذكر ستكون ساعات وصول الكهرباء قليلة جدا اذا تم مقارنتها مع العام الماضي وبنفس الفترة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق