العلوم والتكنولوجية

“مسبار الأمل” يستهدف الغلاف الجوي للمريخ

بينما جمعت المهمات السابقة والحالية بيانات طقس المريخ مرتين فقط على مدار اليوم، فإن أهم ما يميز مهمة مسبار الأمل هو مراقبة ما يحدث في الغلاف الجوي للمريخ لمدة عام محلي كامل، بما يساعد على وضع خريطة كاملة للغلاف الجوي للمريخ.. ولكن كيف سيرسم المسبار هذه الخريطة؟

يجيب تقرير نشره موقع “space.com” في 4 مايو/أيار الماضي عن هذه الإجابة، حيث يشير إلى أن المسبار له مدار مضبوط بدقة مدته 55 ساعة، يتيح منظرين مختلفين للمريخ، أحدهما يدور فيه الكوكب تحت المركبة الفضائية، والآخر تحافظ فيه المركبة الفضائية على السرعة وتراقب نفس المكان بمرور الوقت.

ويوضح التقرير أن هذا المزيج من شأنه أن يسهل على العلماء وضع خريطة كاملة للغلاف الجوي للمريخ.

ويشير إلى أن القيام بذلك يحتاج إلى إجراء قياسات متزامنة باستخدام أدوات القياس الثلاث المزود بها المسبار، وهي كاميرا حساسة للأطوال الموجية الضوئية والأشعة فوق البنفسجية ومقاييس الطيف التي تم ضبطها على الأشعة تحت الحمراء والضوء فوق البنفسجي.

ويضيف أنه لتسهيل هذه العملية، سيحمل المسبار جميع أدواته على نفس الذراع.

المصدر: العين الإخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق